• الساكن فينا

    إلى روح المناضل ابن أم الفحم محمود حسين حصري في ذكراه بقلم : شاكر فريد حسن أيها الشيوعي المشقق...

    حتى أكون عاقلاً في الحُبِّ

    الليلة في غرفتي في إحدى زواياها تقف مدفأة مُعطّلة لا أدري من سيدفأني في ههذه الليلة الجواب بلا تردد...

    غارس الكلمات في أسفار الحزن والعشق

    إلى روح الشاعر الصديق نزيه خير في ذكرى رحيله الثانية عشرة بقلم : شاكر فريد حسن أيها الراقد بين...

    ابتسامة مسافرة

    أعتذرُ لكم، عنْ غيابِ البشاشةِ عن وجهي فمنذُ زمنِ الحبِّ والحربِ، وعهدِ الخَسِي همستْ في أذني ابتسامتي وقالتْ: مسافرةٌ...

    أزهر اللوز

    بقلم : شاكر فريد حسن يا سيدة القلب أزهر اللوز وبرعم في عينيكِ وشعَّ النور في جبينكِ كضوءِ القمر...

    الى الفنان محمد بكري حملتَ قنديلك الأخضر.!

    يوسف جمّال – عرعرة حملتَ قنديلك الأخضر ومشِيتَ في دروب الليل وسجِّلتَ خفافيش الخراب وهي تلعق دمَّ جراحنا وسجِّلتَ...

    المدائن حزينة

    مدائن وطني حزينة أجوب أزقتها وشوارعها أعدُّ أرصفتها وأتجوّل في أسواقها وحين يأتي الليل ترى عمالها يعودون زرافات إلى...

    صفقة القرن ..!!! …بقلم جميل بدويه

    أي صفقة تلك .. فهذا القرن كان .. صفقات ونكبات وهوان !! وكأن الصفقة عقد قران !! ولكن دون...

    أعطنيها

    أعطنيها مِنْ يديْكِ – خمرةً تجلو النفوسْ اسقنيها من شِفاهٍ – تسرِقُ الغمَّ العبوسْ وارقُصي حَوْلَ الاماني – مع...

    وميض عشق

    حروفي تزرعُ الأشواقَ في كلِ منهلٍ وعيونكِ النجلاء لي خير ملهمٍ كل المناديل ورسائل الوردِ التي أرسلتها إليكِ تروي...

    في وداع الزجال الكبير.. يوسف أبو ليل***بقلم جميل بدويه

    رحلت يا جارنا الأصيل رحلت وما أصعب الرحيل رحلت يا جارنا الحبيب *أبوليل* رحلت وبقي الاسم مرفوعا وبقي الخبر...

    كحل العيون

    إلى ابنتي الجامعية آلاء بمناسبة عيد ميلادها بقلم : شاكر فريد حسن آلاء يا زهرة حياتي ومهجة قلبي الحزين...

    “شُباطيٌّ أنا” بقلم زهير دعيم

    (1) شُباطيٌّ أنا أعشقُ الرِّيحَ والأنواءَ وزخّاتٍ غضبى تغسلُ أدرانَ الوجود تُعانقُ حينًا موْجًا تجبَّرَ فوقَ صخورِ الأيام وتُقبّلُ...

    نجم القريض

    في ذكرى الشاعر الفلسطيني الكبير راشد حسين بقلم : شاكر فريد حسن إيه يا راشد ماذا أقول في ذكراك...

    سيدة الخصب* // شعر، جميلة شحادة

    هذا الرحيقُ الذي لملَمَتْه منْ حقولِ الزهرِ أَمَا حانَ قطافُه شهْدا؟ وذاكَ الأحمرُ القاني، الذي ينسكبُ في ساحاتِ الوهْمِ...

    وتسأليني ..؟!!

    بقلم : شاكر فريد حسن وتسألني من أنتَ ..؟ّ أنا الولد الكنعاني ديني الهوى والهوية فلسطيني أنا الفلاح ابن...

    ذات عتمةٍ حمراء

    عطا الله شاهين السماء رآها بضوء أحمر ذات عتمة لم يكترث منذ صغره لغرابة الأشياء نعسَ فجأة ونام على...

    صَمتٌ… وبعضُ سَرابْ

    خُذني إلى بَحرٍ بلا زَبَدٍ، إلى أُفُقٍ بلا سُحُبٍ، إلى مَوتٍ بلا أسبابْ… … لا لَونَ يُشبِهُ لونَ أمنِيَتي،...

    غُربة

    لا أحدَ يعلمْ أن مأساةَ أمي تشبهُ مأساتي فغريبةٌ هي عن أرضِها وغربيةٌ أنا عن الناسِ أثقلتْ كاهلَها وحشةُ...

    لافِتَة – أزهار شَعبان

    بِشهقةِ طفلٍ مسّهُ هَلعٌ جَحظت عينايَ من الذّعرِ ربَّتَت على كتفي وَقالت مَحضُ لافتةٍ لا تغضبي ترجّلت من أمامي...