• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الشيخ مشهور فواز يرد على اجازة ادخال الكلاب الى المساجد

    ردًا على تعميم وزارة العدل الاسرائيلية حول “رأي خبير” تجيز حسبه ادخال كلاب الارشاد الى المساجد، عمم الشيخ البروفسور مشهور فواز، رئيس المجلس الاسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني، بيانًا جاء فيه:
    أد . مشهور فواز هذا القول فيه تعدٍّ على حرمة المساجد وشعائر الله تعالى وهي من الكبائر الشّرعية .
    تفصيل الرد :
    الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين؛ وبعد :
    اتفق العلماء على حرمة اقتناء الكلب إلاّ لضرورة ككلب الزرع أو الصّيد أو الماشية ويلحق بذلك كل حاجة كالحراسة أو مساعدة الكفيف إذا لا يوجد بديل آخر مباح لسداد هذه الحاجة فإن وجد بديل غير الكلب لمساعدة الكفيف فلا يجوز اقتناؤه ونحن نعلم ونرى أنّ كثيراً من إخواننا المكفوفين وأخواتنا المكفوفات يقومون بشؤونهم كاملة على أتمّ وجه بدون حاجة لاقتناء كلب .
    والدليل على حرمة اقتناء الكلب لغير ضرورة ما رواه البخاري (2322 ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ أَمْسَكَ كَلْبًا فَإِنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيرَاطٌ إِلا كَلْبَ حَرْثٍ أَوْ مَاشِيَةٍ ) .
    وما رواه مسلم (1575) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ اقْتَنَى كَلْبًا لَيْسَ بِكَلْبِ صَيْدٍ وَلا مَاشِيَةٍ وَلا أَرْضٍ فَإِنَّهُ يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِهِ قِيرَاطَانِ كُلَّ يَوْمٍ ) .
    هذا وقد اختلف الفقهاء في تحديد حكمة النهي عن اقتناء الكلب فمنهم من قال بسبب النجاسة ومنهم من قال لأنه من الحيوانات الضارية فقد يعدو على صاحبه ولو كان أليفاً بسبب ما يصيبه من داء الكَلَبِ المشهور .
    والمتفق عليه من الحِكَمِ : أنّ الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب .
    عدا عن الأضرار الصحية التي يمكن أن تسببها الكلاب حتى لو كانت مطعمة فقد أثبتت الدراسات أنّ 80 % من النساء اللواتي أصبن سرطان الثدي في الغرب كنّا في احتكاك مع الكلاب .
    هذا ويخلط البعض بين قول بعض أهل العلم بعدم نجاسة الكلب وهذا مذهب المالكية وبين مسألة اقتنائه .
    فاقتناء الكلب محرم باتفاق المذاهب الفقهية ولكن الاختلاف حول نجاسته وحول الحكمة من حرمة اقتنائه ويكفي دليلاً على حرمة اقتنائه النّصوص الشّرعية التي سبق ذكرها .
    هذا ولم يقل أحد من أهل العلم بجواز إدخال الكلب للمسجد أو ساحة المسجد حتى لو كان الشّخص مضطراً لإقتنائه وذلك لما فيه من امتهان لحرمة المسجد وهذا يتنافى مع تعظيم شعائر الله تعالى .
    وإنّ من تعظيم الإسلام للمساجد تنزيهها عن النجاسات والأوساخ كالبصاق والنخامة وغيرها … فكيف يُسمح بدخول حيوانات للمسجد سواءً أكان كلباً أو غيره ذلك أنّ الحيوان لا يراعي حرمة المسجد فقد يبول فيها أو ينبح أو يقوم بنزوته الحيوان بأي تصرف لا يليق في المسجد وكما هو معلوم أنّ ساحة المسجد لها حكم المسجد من حيث الحُرْمَة والقدسية .
    ثمّ إنّ هذا القول الخطير سيعطي المشروعية للشرطة بإدخال الكلاب للمساجد لذرائع كثيرة يبررونها لأنفسهم.
    لذا القول بجواز إدخال الكلب للمسجد أو ساحته كبيرة شرعية وأخلاقية .
    والله تعالى أعلم
    أ . د مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني( 48 )

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. مرحبا – انا شخصيا كنت اختصر واادخل مباشرة لصلب الموضوع اني اختلف نوعا ما مع قرار المحكمة ولو انها اهل للاختصاص بسبب حساسية الموضوع وكون الكلاب عامل للقلق للناس وتبدد السكينة التي يبحثون عنها الناس بمجيءهم لدور العبادة – قضية الطهارة والنجاسة كنت ابتعد عنها لانها في الظاهر ليست الاساس في هذا الموضوع بالذات وعلى الاقل غطت اغلب الجواب رغم اهميتها. اظن الرغبة باللجوء للكلاب ابتبعث للناس راءحة مواجهة على الابواب ولو انو التقييم الدقيق غاءب لشو طبيعته ؟ جناءي ام أمني ؟ ولو انو ممكن التخمين انو أمني لانو شو لناس منشغلين بقضايا جناءية التردد على دور العبادة. ممكن بغلطوا عرب الداخل اذا بخلطوا /بحاولوا مشكلة جناءية لامنية و/أو بشوفوا انو فوضى جناءية مواتية لفوضى وطنية او هبة مثاليات (كل فرد ونظرته للامور) – هيك ويلا هيك فالشعور عند بعض الاممور انو عرب الداخل بسيروش حسب برنامج مدروس وبتصرفوش بصورة عقلانية – بالمثل الشعبي “بفيتوا وبعرفوش ايغمسوا”. من ناحية موضوعية ربما طالما مستمر الوضع انو الوضع متازم لدرجة الناس ابتعرفش مين الجناة مفش اي مجال للتوسع والانتقال و/أو فتح اخرى جبهات بغض النظر عن مدى نبل الغاية والاهداف – ممكن تلخيص الوضع بانفصال عن الواقع. ربما والله اعلم

      1. تعليقك مش مفهوم للأسف …
        بعدين انت بتعلق على اوامر الله ومش على رأي شخصي للشيخ مشهور فحذارِ ان تخوض بما ليس لك به علم…

    2. انت يا غير معروف، أين تعلمت اللغة عربيّة؟ والله ما فهمت شيئًا من كتابتك المبعثرة.

    3. حذار ثم حذار التعليق والاساءة للدين البروفيسور الشيخ المفتي مشهور هو عبد من عباد الله يوصل ويفسر ما جهلنا بفضل الله وبفضل علمه

    4. ماشيه! يا عمي العالم اطور كثير عن ايام الماشيه .
      اطلب من الشيخ مشهور ان يذكر مصدر الدراسات حول علاقة الكلاب بسرطان الثدي . وهل هي دراسات موثوق بها ؟
      اما عن دخول الكلب للمسجد . هنالك كلاب بوليسيه مدربه على ايجاد المخدرات والسلاح والمتفجرات والناس المفقودين . فهل يسمح دخولها

    5. انا استغرب باي حق يقوم الانسان بحبس الكلب في بيته ويعتبره كابنه او صديقه.هذه ليست بيئته.لكن عقدة الخواجه لها ما لها بنفوسنا فنقلد الغرب بالصالح والطالح .

      1. انو خواجه….شكلك انت معقد من الخواجه . الكلاب على مر التاريخ ، قبل الاف السنين كانت اليفه لدى الانسان

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.