• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لكل جعجعة نهاية

    د. مصطفى يوسف اللداوي

    لكل جعجعة نهاية،

    ولكل بعبعة هاوية،

    ولكل غطرسة سقطة،

    ولكل سفيه حجر يلقم فمه ويخرس لسانه،

    ولكل أهوج قوة تردعه،

    وكل ظالم يبتلى بأظلم،

    وكلما ظن المغرور أنه الأقوى كلما كانت نهايته أشد خزياً وأكثر نذالةً، وأدعى للشماتة به والفرح، والسعادة بالخلاص منه والسلامة من شروره.

    وكلما ظن أنه الأسمى والأعلى، والأثبت والأبقى، كلما سقط من علٍ وعلى الأرض هوى…

    وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

    دونالد ترامب مثالٌ على كلِ كذابٍ أشرٍ، فاجرٍ ضالٍ، فاسدٍ منحرفٍ، جاهلٍ تافهٍ، سفيهٍ أهوجٍ، عبيطٍ أهبلٍ، غبيٍ أرعنٍ، متغطرسٍ مغرورٍ، معتوهٍ مجنونٍ.

    ما أكثر أشباهه فينا وبيننا، حكاماً وعامةً، من أعدائنا الذين نعرف، ومن بني جلدتنا الذين نحذر، ممن يحملون أسماءنا ويتكلمون بلساننا، ولكنهم سمٌ ناقعٌ وشرٌ فاقعٌ.

    أعاذنا الله عز وجل جميعاً منهم ومنه ومن أمثاله….

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.