• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    نفس الوجوه … !!!

    زهير دعيم
    نفسُ الوجوهِ الكالحةِ
    نفسُ العيونِ الغامزةِ
    والخبايا الغارقة
    والنوايا الغامقةِ
    تطفو ..
    تعودُ من جديدٍ
    بسِربالِها القديمِ المُهترىء
    تعودُ
    تملأُ الآفاقَ بألفِ وعدٍ وأمل
    وزهورٍ وقُبَل
    وغدٍ لا يعرفُ الوَجَل
    سنغمرُ أيامَكم عِطرًا وشموخًا
    أنا ورفيقي
    أنا ونسيبي .. !!!
    وسنبني رغْمَ أنفِ الحاقدينَ
    وطنًا للشّمسِ
    وأرجوحةً للقمرِ
    ونُغنّي أُهزوجة النَّصْرِ
    على أعتاب الزمن
    ويضحكُ العارفون ومنهم أنا !!!
    شبعتمْ وجُعنا
    ” برزتم في ثياب الناسكينا”
    وضِعنا
    وتعودون في الوقتِ إيّاه
    كما المساكين
    كما اليتامى تتذلّلون
    تستجدونَ …
    وفي فيكم اغنيةٌ بالية :
    رحماكم
    الذّئبُ في المرعى
    الذئب في الحظيرة !!!

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.