• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أطلّت كبدرٍ

    أطلَّتْ كبدرٍ تَزِفُّ سَراحِي
    أشادت بِشِعرِي وما ذرَّ بوحِي
    وكنتُ سَجينا ًبليلٍ مُقيمٍ
    كَطَيْرٍ خَميصٍ كَسيرِ الجناحِ
    بأُذنِها حرفي يُدَنْدِنُ عِشقِي
    وَميضُهَا يُشْفى نزيف الجراح
    صَبَاحُهَا سُكَّرُ صَبْوٍ تَرامَى
    على زهر ثغرِ وَسيمٍ سَموح
    وبَسمٌ يُحيكُ هلالا لنجم ٍ
    تَراءَى كبدرٍ بديعٍ فسيح ِ
    وفي بحرِ عينٍها حرفي تباهى
    يَحيكُ قصيداً بليغَ المديحِ
    تَعَالِي لنُثرِي سُهودَ الليالي
    أزاوِل ما يبتغيهِ جموحي
    نغورُ شروقاً ببَحْرِ القوافي
    وعند الغروب أَمِدُّكِ روحِي
    قلوبٌ تلاقت كأنهار عشقٍ
    ونَبْضي يُقوِّضُ جِسرَ النزوح
    تَعَالِي نُصلِّي لربٍّ جَمَعنا
    على درب يُسْرٍ وقلبٍ صَفوح
    تَرَانيمُ صوتُك أوزان شِعري
    وأَنْفاسُ ليلُكِ طيب الأَقاحي
    تعالِي نُبارك عُمرا ً تَحَلَّى
    بسُكَّر شِعرٍ حصيفٍ فصيحِ
    وتغدين لَيلَى تهيم بقيس ٍ
    ويَغدُو جُنونِي بليلى ضَريحِي

    احمد طه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.