• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الاتفاق الإماراتي مع دويلة الكيان المسخ طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية والأمة العربية

    قال تعالى : “وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ” . يا جماهير شعبنا العربي الفلسطيني المناضل . يا جماهير أمتنا العربية الابية . أبت حقارة الأقزام وخيانة مشيخة الإمارات الوضيعة أن تفارق حكامها الجواسيس الساقطين في مستنقع وحل الخيانة والقذارة والرذيلة من التآمر على القضية الفلسطينية للنيل من حقوق وكفاح شعبنا الفلسطيني المعمد بدماء الشهداء وتضحيات جسام أبطالنا العظام, لخدمة مصالح الاحتلال الصهيوني بإعطائه الضوء الأخضر لتمرير ما يسمي بـ”صفقة القرن” بهدف تصفية القضية الفلسطينية..
    ان اتفاق الخزي والعار بين مسؤولي الإمارات والكيان الصهيوني برعاية أمريكية لإقامة علاقات مشبوهة بينهما على حساب القضية الفلسطينية يمثل وصمه عار على جبين الإمارات السوداء وخيانة عظمة وجريمة بحق القدس والأقصى والقضية الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني وتضحياته وأعترافاً بالقدس عاصمة لإسرائيل, وهذا الإعلان السافر والاعتداء الغاشم يستنكره كل شرفاء احرار العالم من المحيط إلى الخليج لأنهم يحملوا في عروقهم دماء العروبة والحرية وقيم الأخلاق والدين.
    ان محاولات تبرير اتفاق الخزي والعار الساقط أخلاقياً واستراتيجياً للسياسة الإماراتية بانه جاء بهدف وقف مخطط الضم الصهيوني للأراضي الفلسطينية ما هو إلا لذر الرماد في العيون ومحض افتراء وكذب وتدليس بشكل فج وهذه المحاولات الآثمة والمشبوهة التي قامت بها دولة الإمارات العربية المتحدة باعتباره إنجاز تاريخي يعزز من السلام في الشرق الأوسط ,لا تنطلي على الشعوب الحرة المناضلة والمناهضة للاحتلال ومن لف لفيهم من الخونة المأجورين بالمنطقة التي تعرف حقيقة هذا الدولة المأجورة التي تعبث بمقدرات الشعوب وتأوي الإرهابيين وتنفذ أجندات أسيادها في البيت الأسود, وإنما يأتي الاتفاق في سياق مكافأة مجانية لعصابات دويلة الكيان الصهيوني الزنيم على ارتكاب المزيد من جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني وتكريس من أمد احتلالها لفلسطين ..
    ورداً على هذه المؤامرة أدعو كل العقلاء الشرفاء الأوفياء من القوي الوطنية والاسلامية من أبناء شعبنا الفلسطيني لتعزيز الجبهة الداخلية ورص الصفوف وتوحيد كلمتهم بإنجاز ملف المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد بطي صفحة الانقسام إلى غير رجعة والى الأبد، لمواجهة الأخطار المحدقة بقضية فلسطين..
    لا لسياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني- فلـ يسقط الاتفاق الإماراتي الصهيوني الأمريكي- عاش نضال شعبنا الفلسطيني- الخزي والعار للمتخاذلين الذين يتساوقون مع أعداء شعبنا على تمرير صفقة القرن – عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني- عاش فخامة الرئيس محمود عباس “أبو مازن”
    بقلم :- سامي إبراهيم فودة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.