• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    سبيل أم المماليك

    سبيل أم المماليك .. سبيل سعادةٍ ومراد عز وإقبال لمحسنة رئيسة

    يسرك منظرٌ وصنع بديع وتعجب من محاسنه الأنيسة

    جرى سلساله عذب فرات فكم أحيت به مهجا بئيسة

    نؤرخه سبيل هدى وحسن لوجه الله ما صنعت نفيسة

    بهذه الأبيات على واجهة سبيلها والكتاب الذي يعلوه و الكائنين بحي الغورية أمام مسجد المؤيد بجوار باب زويلة خلد الشعراء عطف أم المماليك نفيسه البيضاء على الفقراء وحبها للخير…
    فمن هي نفيسة البيضاء؟
    كانت نفيسة جارية شركسية لسيدها على بك الكبير والذي كان شيخا للبلد تحت مظلة الدولة العثمانية ثم عاد للانقلاب على الدولة العثمانية فأوقف استقبال الولاة من العثمانيين كما منع إرسال المال المقرر على مصر… وفي حركته الانفصالية تلك نظر إلى موازين القوي العظمي في عصره فوجدها تميل باتجاه الروس العدو التقليدي للباب العالي والذين أوقعوا بالعثمانين الهزيمة مما أغراه بالاستقلال بمصر وتوطيد أركان حكمه بها.. ولم تتوقف طموحات الرجل عند هذا الحد بل ارسل جيشه لتوسيع حدود دولته بقيادة تلميذه وزوج ابنته محمد بك أبو الدهب للحجاز والشام للاستيلاء عليهما وفي هذه الأثناء نجح الباب العالي في استمالة ابو الدهب فأوقف حملات سيده التوسعية وقفل راجعا لمصر وتنتهي المواجهة بين الرجلين بمصرع على بك الكبير بعد تخلي الروس عنه…. لم تكن نفيسة في هذه الأثناء بصانعة قرار في حياة سيدها الراحل الطموح والذي احبها وبني لها دارا فخمة تطل على بركة الازبكية في درب عبد الحق الا انها ورثت عنه أموال طائلة وتجارة كبيرة ووكالة خاصة بها مما منحها استقلالا ماديا ….وبمقتل على بك انتقلت إلى حوزة مراد بك وقيل انها كانت جائزته من ابو الدهب للاشتراك في المؤامرة على علي بك… وبوفاة ابو الدهب المبكرة أصبح الطريق ممهدا أمام مراد بك لحكم مصر الا أنه كان حكما مشتركا مع مملوك اخر هو ابراهيم بك وهنا صعد نفوذ نفيسة البيضاء بشكل لافت وكبير فحظيت بمكانة كبيرة لدى مراد بك فكانت المستشار والسند …. لم تختلف سياسة مراد بك في جلب الأموال من جيوب المصريين عن اسلافه غير أنه انتهج اسلوبا اكثر حدة مع التجار الأوربيين في فرض الضرائب والغرامات وهي من أسباب الحملة الفرنسية على مصر ويقول عبد الرحمن الجبرتي عنه أن مراد بك أخذ الشئ في غير حقه وأعطاه لغير مستحقه…
    كانت نفيسة على جانب كبير من الجمال الممزوج بالثقافة والمطالعة فكانت تجيد القراءة والكتابة بالعربية والتركية وقيل أنها كانت تجيد الفرنسية إضافة إلى حب البر والمبادرة لمد يد العون للمحتاجين وكراهية الظلم فعملت على الحد من جور البكوات المماليك مما عظم مكانتها لدى المصريون كما أنها عملت على تسهيل معاملات التجار الأوربيين مما اكسبها احترامهم فأهداها القنصل الفرنسي مجالون ساعة مرصعة بالجواهر باسم الجمهورية الفرنسية تقديرا لجهودها في العناية بالتجار الفرنسيين … وبدخول الفرنسيون مصر وهروب زوجها مراد للصعيد تاركا اياها وحيدة في القاهرة تواجه خطبا عظيما وهو لقاء المحتل الجديد فكانت علاقة نفيسة مع الفرنسيين بين شد وجذب فسمحت بتمريض جرحى الجنود الفرنسيين في بيتها كما استضافت نابليون بونابرت على العشاء في بيتها فأهداها ساعة من الألماس وحينما ألف كبير أطباء الحملة ديجنت كتابه عن مرض الجدري أهداها نسخا منه… كانت نفيسة تتحلى بالكياسة والدبلوماسية والذكاء في التعامل مع الفرنسيين وحينما تناقل الناس أنها تبادلت الإشارات الضوئية بالفوانيس مع زوجها الهارب وهو على قمة الهرم الأكبر وهي من بيتها بالازبكية انزعجت نفيسة من ردة فعل بونابرت المحتملة فسارعت إلى منزل بونابرت لتوضيح الأمر له فلم يتخلى بونابرت عن احترامه لها غير أن هذا لم يمنع نابليون من فرض غرامة مالية كبيرة عليها وهي ٦٠٠ الف فرنك كما دفعت كثيرا من الغرامات الفرنسية عن الفقراء من المصريين…
    ويبدو أن مراد بك قد سئم حياته في الصعيد وطول حرب العصابات التي انتهجها مع الفرنسيين دون طائل فعزم على المفاوضة مع كليبر خليفة بونابرت في مصر فاجتمعا في الفيوم واتفقا على أن يحكم مراد بك الصعيد تحت مظلة وحماية الجمهورية الفرنسية ولكن القدر لم يمهل مراد لجني ثمار هذا الاتفاق والعودة إلى رغد الحياة فقد لقى حتفه بمرض الطاعون… وبوفاة مراد تزوجت نفيسة إسماعيل بك آمين احتساب مصر والذي شاركها أعمال الخير وتقديم المساعدة لابناء جلدته من المماليك وبمقتل زوجها الثالث إسماعيل ورحيل الفرنسيين عن مصر وعودة العثمانيين كانت نفيسة على أعتاب مرحلة غروب مكانتها والدخول في تصفية حسابات بين العثمانيين والمماليك فاستدعاها الوالي العثماني أحمد خورشيد إلى القلعة متهما اياها بدعم الثورة ضده فأشتدت معه في القول بأن السلطان وعظماء الدولة رجالا ونساء يعرفونها ويعرفون قدرها حتى الفرنسيون لم ترى منهم سوى التكريم والاحترام قائلة له : أما أنت فلم يوافق فعلك فعل أهل دولتك ولا غيرهم… فغضب خورشيد وأودعها السجن وبعد ثورة الشعب على خورشيد وتولية محمد علي الحكم لم يتغير الحال بنفيسة التي خسرت أموالها سواءا بالمصادرة أوبالدعم المادي للأسر الفقيرة التي لم تتخلى عن دعمهم حتى في اسوء أحوالها فلما أضحت فقيرة نسيها الناس ولقد كانت قصة نفيسة ملهمة للعديد من الكتاب ومنهم الكاتبة الفرنسية فرنسواز برتوليه والتي كتبت عنها روايتها (عاشت في الظل ماتت في الذل) …. وهكذا كانت نفيسة نموذجا رائدا للناشطة المجتمعية والحقوقية وسيدة المجتمع
    الاسبلة وماء الحنفية!
    يتكون سبيل نفيسة من واجهة نصف دائرية وله ثلاثة شبابيك معقودة وبها زخارف نباتية معدنية ويعلوه كتاب ووكالة تجارية بها محلات وحمامين وكان تؤجر وتستغل الريع في الصرف على السبيل والكتاب وكان الهدف من السبيل هو توفير المياه كعمل خيري وكان الكتاب بمثابة مدرسة أولية للأطفال…. وكما دار الزمان بنفيسة فالحال نفسه حدث مع سبيلها وكتابها فقد خرجت الاسبلة ومهنة السقاية خارج الخدمة ففي عام ١٨٨٤ قرر الانجليز في مصر إقامة شبكات للمياه النقية والصرف الصحي بالمدن داخل المنازل والجوامع مزودة بصنابير . ولأن التغيير طال المساجد فهب مشايخ مذاهب الشافعية والمالكية والحنبلية لمقاومة هذه البدعة! فهو “استبدال للميض ومن ثم الطاسة التي ينال المتوضئون فيها بركة الشيخ الذي يفتتح الوضوء من مائها فضلا عن أن انتشار الصنابير في الشوارع سيؤدي لوجود بِرَك ماء عندما تمر فيها العربات التي تجرها الخيول ” تُطرطِش الطين ” في وجوه المؤمنين!! أما شيوخ الحنفية فقد أحلوا مياه الصنبور والذي أطلق عليه العامة من وقتها اسم الحنفية وهو النمط المؤسف الذي عم العصور الماضية من اقحام الدين في مسائل للعلم فيها الكلمة الأولى والأخيرة على نحو عبثي يقدم حجج واهية تدعو للرثاء.. كانت هذه الخطوة من جانب الدولة ايذانا بانتهاء مهنة السقاية والاسبلة ومنها سبيل نفيسة كذلك مهمة كتاب نفيسة انتهت هي الأخرى مع دخول التعليم الالزامي الحكومي محل الكتاتيب… فأصبح المبنى مهجورا وتداعت درجاته وتصدعت جدرانه حتى أوشك على الإنهيار وقد تم ترميمه واعادة افتتاحه عام ٢٠٠٥
    د. محمد فتحي عبد العال

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.