• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    علاج الامساك بالنباتات السبع الأكثر فعالية

    علاج الامساك بالنباتات مفيد سواء كان الإمساك عابرًا أو مزمنًا. ويُفضل دائمًا اعتماد العلاجات الطبيعية على الأدوية الكيميائية التي تباع في الصيدليات.

    النبق لمحاربة الإمساك العرضي
    ينمو النبق في الغابات الرطبة في أوروبا. ولحاء النبق المجفف (Frangula alnus) هو الذي يُستخدم لمحاربة الإمساك. وبناءً عليه يتمّ تحفيز الأنسجة العضلية المعوية، لكي تعزز وصول البراز إلى القولون. كما أنّ النبق يرطب كذلك البراز الجاف في القولون، الأمر الذي يعزز عملية طرده والتخلص منه.
    نصيحة: تحتاجين إلى 5 غرامات من النبق لكل 200 مل من الماء. ضعي الماء والنبق في وعاء على النار إلى أن يغلي. اُتركي المزيج يغلي لمدة 10 دقيقة. ثم انزلي المزيج عن النار واتركيه ينقع لمدى ساعتين. اِشربي كوبًا قبل كل وجبة.
    والنبق مليّن طبيعي، ولا يُنصح بإعطائه إلى الأطفال، ويجب ألا تتجاوز فترة علاجه للكبار أكثر من 10 أيام لتجنّب الآثار الضارّة.

    لمحاربة الإمساك العرضي: فكري بالـ سينا

    موطن سينا الأصلي هو الهند، وتسمى كذلك (cassia angustifolia – كاسيا أنجستوفوليا) وتشتهر بخصائص أوراقها المليّنة. وتعمل تحديدًا على تسريع عملية العبور المعوي، وتعزيز الحركات التمعجية للأمعاء.
    يتم وصف سينا في حالة الإصابة بالإمساك العرضي: تعمل على ترطيب البراز، الأمر الذي يزيد حجمه ويعزز عملية التغوّط والتخلص من الفضلات.
    يتم استهلاك سينا على شكل شاي أعشاب: 2 غرام من فاكهة سينا (حوالى ملعقتين صغيرتين) لكل 200 مل من الماء. ضعي الماء على النار حتى يغلي، ثم ضعي فاكهة سينا في الماء الذي يغلي وانتظري 10 دقائق. يمكنكِ بعد ذلك فلترة الشراب ويُنصح بشربه في المساء. يبدأ مفعول هذا المشروب بعد 10 ساعات من امتصاصه.
    كما يُستخدم سينا على شكل كبسولات من البودرة. يتم الحصول على هذه البودرة بواسطة الطحن البارد، وهي عملية يتم بواسطتها المحافظة على جميع العناصر النشطة الموجودة في الأوراق. وتنطوي العملية على نشر الأوراق الجافة بواسطة الطحن المبرد تحت النيتروجين عند درجة حرارة تبلغ ناقص 196 درجة مئوية.
    ومثل النبق لا يُنصح بإعطاء الأطفال سينا، ويجب ألا تتجاوز فترة علاج الكبار أكثر من 10 أيام.

    بذور الكتان لمحاربة الإمساك المزمن

    يمتلك الكتان العديد من الخصائص المفيدة: فهو يخفّض مستوى الكولسترول ويخفف من أعراض انقطاع الطمث. وتمتلك بذور الكتان كذلك العديد من الفوائد. وهذه البذور الصغيرة تحفّز العبور المعوي وترطب البراز لتعزيز التخلص من الفضلات. وتشتهر كذلك بتأثيرها المفيد على الإمساك المزمن.
    إضافة إلى ذلك، فإنَّ بذور الكتان تحتوي على الأوميغا 3، وهذه ضرورية للمحافظة على خلايا الجسم.
    تؤخذ ملعقة صغيرة من بذور الكتان المطحونة مع الماء حوالى ثلاث مرات في اليوم، عندما يكون الإمساك مزمنًا. ويجب كذلك شرب الكثير من الماء خلال النهار.

    الراوند لمحاربة الإمساك العرضي

    الراوند يضمن الوظيفة الطبيعية للمعدة ويسرّع العبور المعوي. ويوصف الراوند في حالة الإصابة بالإمساك العرضي. ويعمل كمليّن عند مستوى الأمعاء الغليظة.
    للحصول على شاي الراوند حضري 1.5 غرام من جذور الراوند المجففة (تباع في الصيدلية)، مع 200 مل من الماء. عندما يصل الماء إلى مرحلة الغليان، ضعي الجذور في الماء المغلي واتركي المزيج يُنقع لمدة 10 دقائق. يُنصح بشرب كوب من هذا الشاي قبل الذهاب إلى النوم.
    لا يُنصح بإعطاء هذا الشاي إلى المرأة المرضعة أو إلى الأطفال أقل من عمر 10 سنوات.

    الصبار – الألوفيرا لعلاج الإمساك العرضي

    على الرغم من أنّ الصبار أو الألوفيرا يُستخدم أحيانًا كديكور داخلي للمكتب، إلا أنّ هذه النبتة تحتوي أيضًا على فوائد علاجية من أجل علاج الإمساك العرضي. وقد اعترفت بفوائده هذه منظمة الصحة العالمية واللجنة الألمانية E1.
    المواد النشطة في أوراق الألوفيرا مليّنة ومسهّلة وتأثيرها المليّن، يأتي من مادة اللاتكس المستخرجة من الجزء الخارجي من الأوراق.
    للاستخدام الداخلي يُنصح بأخذ اللاتكس قبل النوم. وحيث إنها مادة مليّنة يُنصح بعدم تناول هذه المادة بشكل متواصل ومستمر، حيث إنّ هذه المادة النشطة مخصصة لعلاج حالات الإمساك العرضي فقط.

    الربلة: توصف في حالة الإمساك المزمن

    تنمو الربلة وتسمى أيضًا “لقمة النعجة أو القرنفل الوردي” وهي نوع من جنس لسان الحمل في الشرق الأوسط. ومع مغلفها الصغير من البذور، فإنَّ هذه النبتة تنظم العبور المعوي.
    ومغلف البذور هذا هو المفيد لمحاربة الإمساك المزمن. ويتميز هذا الغلاف بخاصية امتصاص السوائل عند مستوى جدار الأمعاء. وتعزز الربلة حركات الأمعاء من أجل إخلاء البراز إلى القولون، ومن ثم التخلص منه تمامًا.
    يوصى بأخذ حوالى 3 إلى 10 ملاعق كبيرة من هذه النبتة لعلاج الإمساك المزمن. ويُنصح بشرب كميات كبيرة من الماء لتجنّب خطر انسداد القنوات الصفراوية. كما توجد مخاطر الإصابة بالحساسية كذلك.
    لا يُنصح بإعطاء هذه النبتة إلى الأشخاص الذين يعانون الربو، حيث تمت ملاحظة إصابات بنوبات الربو بعد أخذ هذه النبتة.

    الحلبة، تُستخدم لمحاربة الإمساك المزمن

    تعمل بذور الحلبة بالطريقة نفسها التي تعمل بها الربلة لعلاج الإمساك المزمن، وبناءً عليه توصف في حالات الإمساك المزمن، ولكن يُنصح بشرب الكثير من الماء لكي تعمل هذه البذور بفاعلية أكثر.
    ويجب أن تقتصر الكميات التي تؤخذ من الحلبة على ملعقتين صغيرتين، لأنَّ زيادة الكمية المستهلكة منها قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات في البطن.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.