• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    “عرس القرآن” بالمغرب.. مسك الختام لرحلة حفر آيات الله بالذاكرة

    رحلة ليست بالهينة قد تمتد لسنوات، يقضيها الطالب المغربي في حفر كلام الله على جدران ذاكرته، ليزف بعد ذلك في حفل يسمى “عرس القرآن” يحضره الأهل والأقارب والجيران، ويشمل عديد من مظاهر الفرح كإنشاد المدائح وركوب الخيل، تتويجاً له واحتفاءً به على حفظ القرآن الكريم.وتنتشر هذه الأعراس في الكثير من الأقاليم المغربية لاسيما في إقليم تنغير (وسط)، الذي بات قبلة لطلبة القرآن يفدون إليه من كل صوب، وهناك تستضيفهم الأسر المحلية وتوفر كل ما يحتاجونه من مأكل ومشرب وإقامة حتى انتهاء رحلتهم.ويخشى الطلاب الوافدون من مناطق بعيدة تحدي توفير المأكل والمسكن في رحلة حفظ القرآن، لكن سرعان ما تتبدد مخاوفهم، بمجرد أن تطأ أقدامهم المسيد.ويوضح محمد أوزيغمت، أحد المكلفين بتحفيظ القرآن في مدينة تنغير، أن أسر الدوار (الريف)، وكذلك عدد من الأسر في المدينة تتكفل بمأكل ومسكن طلاب القرآن، الذين يأتون من مناطق بعيدة، وهو العملية التي يطلق عليها “الرتبية”.ويضيف: “نواحي المنطقة معروفة بهذه الظاهرة؛ حيث تستضيف أسرة واحدة شابا طيلة فترة حفظه للقرآن، وفي مدينة تنغير تتكفل كل أسرة بطالب ليوم واحد في الأسبوع، أي أن 7 أسر تتكفل بطالب واحد طيلة الأسبوع”.وحسب أوزيغمت، فإن برنامج الطلاب في تنغير يبدأ من الفجر؛ حيث يتم كتابة سور من القرآن على اللوح (خشبة تستعمل للكتابة)، ويتم محوها بعد انتهاء عملية الحفظ، ثم يحين موعد تناول وجبة الفطور، لتنطلق من جديد عملية الحفظ إلى غاية الساعة 11 صباحا، ويستفيد الطلاب من استراحة إلى غاية صلاة الظهر.ويتابع المحفظ المغربي “يقرأ الشباب الألواح مجددا، إلى غاية صلاة المغرب، وبعد الصلاة يحتسي الطلاب الشاي”.وعن المدة التي يستغرقها الطالب في إتمام حفظ القرآن، يقول أوزيغمت إنها تستغرق عامين أو أكثر، وتختلف من طالب إلى آخر، إلا أن البقاء في مكان واحد يسهل المهمة، على عكس بعض الطلاب كثيري التنقل.ويوضح أن “عددا من الأطفال والشباب ينقطعون عن الدراسة بسبب بعد المؤسسات التعليمية عن منازلهم خصوصا في البوادي (الأرياف)، أو صعوبات أخرى؛ مما يجعل أسرهم تشجعهم على حفظ القرآن”.ولفت إلى أن “ظاهرة حفظ القرآن منتشرة بإقليم تنغير؛ حيث تجد أحيانا 3 أو 4 أفراد من الأسرة الواحدة حافظين لكتاب الله”.
    إلا أن مشقة الرحلة تمحيها لذة الوصول؛ فما أن يتم الطالب حفظ كتاب الله حتى يتوج في “عرس القرآن”، الذي يجرى تنظيمه بشكل فردي أو جماعي، حيث يتم تنظيم هذا العرس من طرف القبيلة أو الجمعيات بالإضافة إلى مساهمة الأسر.
    ويعرف العرس ركوب الخيل وقراءة أسماء الله الحسنى وقراءة القرآن، إضافة إلى وجبة الغذاء.ويقول أوزيغمت إن هذا العرس يأتي كمحصلة لسنوات من الحفظ، وكرسالة من الأسر مفادها أن حفظ القرآن إنجاز عظيم يستوجب الاحتفاء به؛حيث يتم الإعداد له وإرسال دعوات للضيوف وإعداد المأكل والمشرب.بعد رحلة الحفظ، ينتقل عدد كبير من هؤلاء الشباب إلى مدن أخرى من أجل إمامة المساجد أو الاشراف على الكتاتيب القرآنية، أو الانخراط في أعمال حرة أخرى، وقلوبهم عامرة بكتاب الله.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. تبارك الله افضل عمل في الحياة اتمام حفظ كتاب الله الذي اسال الله ان تحققه لي قبل الممات .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.