• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    كرامة ومساواة يعتبر نكبة صور باهر جزء من صفقة القرن

    حذر حزب كرامة ومساواة من أن الكارثة التي حلت بأهلنا في حي واد الحمص بصور باهر في القدس جزء من مسلسل صفقة القرن التي بدأ تنفيذها بالإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للشعب اليهودي ونقل السفارة الأمريكية اليها.واعتبر الحزب في بيانه الذي أصدره اليوم في القدس أن ما جرى اليوم من هدمٍ لمائة شقة سكنية وتشريد الف مواطن ما هو إلا البداية لمخطط جديد يستهدف الوجود العربي في المدينة المقدسة.وقال رئيس الحزب الإعلامي محمد السيد ان الجماهير العربية مطالبة اليوم بتوجيه البوصلة الى القدس اكثر من أي وقت والوقوف الى جانب العائلات المنكوبة ، ودعا الأحزاب العربية المنغمسة في الاقتتال والإحتراب في ما بينها على توزيع المواقع الى الإعلان فوراً عن تشكيل أوسع تحالف عربي يضم كافة الأحزاب القديمة والجديدة ، وتقديم التنازلات والترفع عن السعي للمحاصصة وتوزيع الغنائم ، والتفرغ للالتحاق بالجماهير في نضالها ضد ما يحاك لها وعدم تركها فريسة لأنياب السلطات الإسرائيلية ، منوهاً ان هذه الصفقة لن تتناول القدس فحسب بل ستأتي على وجود الجماهير العربية في اسرائيل.
    من جهته قال رئيس اللجنة الإعلامية في كرامة ومساواة الكاتب مرعي حيادري ان شعبنا في القدس ينزف اليوم ويستصرخ الجميع للتحرك العملي لنجدته ، وأعرب عن غضب وسخط الحزب من انشغال قيادات الجماهير العربية في ترتيب الكراسي وترك قضايا شعبنا ، محذراً من عقاب الشارع العربي لكل القيادات جديدها وقديمها ان لم تتحرك فوراً وانهاء هذه المهزلة .
    ودعا الحزب لجنة المتابعة للجماهير العربية الى التوقف عن انتهاج اسلوب الحياد في قضايا شعبنا المصيرية والخروج عن صمتها وإصدار ولو بيان واحد يدعو الى إنهاء الصراع على كيفية تشكيل المشتركة والبدء بوضع برنامج عملي لمتابعة قضايا جماهيرنا وليس متابعة كيفية جمع الأصوات لتمديد جديد لولاية رئيس المتابعة الذي جعل نفسه رهينة بأيادي بعض الأحزاب ويرفض انعاش لجنتنا التي يجب ان يتم تخليصها من السيطرة الشخصية وجعلها منصة لكل أطياف شعبنا.
    هذا ووجه حزب كرامة ومساواة نداءً الى السلطة الفلسطينية لجعل القدس همها الأول ، وحيا هيئة مقاومة الجدار والاستيطان على عملها الجبار في الميدان ، كما وجه التحية لفعاليات القدس وللمؤسسات الداعمة لصمود أهلنا.
    القدس ٢٢/تموز/٢٠١٩

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.