• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حفل تخريج طلاب إعداديّة السّلام جسر الزرقاء

    احتفلت إعداديّة السّلام في جسر الزرقاء بتخريج كوكبة جديدة من صفوف التّاسعة، وسط تشجيعٍ من المُربّين والمُربّيات، وبحضور لفيف من الآباء والأمهات وممثلي لجنة الآباء.وأشرف على تنظيم الحفل مربّو التّواسع: المُربّية فاتنة ضعيّف، المُربّية جازية جُربان، ومركزة طبقة التّواسع المربية آلاء نعيرات، ومركز التّربية الاجتماعية المربي غسّان خليليّة بالتعاون مع إدارة المدرسة وطاقم المُعلّمين.عرف الحفلُ مُركّز الفعّاليات الاجتماعيّة ومُمثّلٌ من مجلس الطُّلاب، واستُهِلّ الحفل بتلاوة عطرة تلاها الطّالب دروبي عمّاش من صف السّابع.ألقى مدير المدرسة الأستاذ بهاء الدّين جربان خطابًا بارك من خلاله للخريجين تخرّجهم، وقدّم لهم النّصائح والتّوجيهات وناشدهم بالمضي قُدُمًا في الجِدّ والاجتهاد والنّشاط وإكمال المشوار التّعليمي الثانويّ ومن ثمّ الأكاديميّ. كما وعرض انجازات المدرسة العديدة وأثنى على الطاقم التربويّ الذي يسعى بجدّ نحو التميّز.

    الطّالبة المُميّزة علياء النجّار ألقت كلمة الخرّيجين شكرت فيها طاقم الهيئة التدريسية على الجهود التربوية والتعليمية التي بذلوها خلال ثلاث سنوات، تؤهل الخريجين للبدء في المرحلة الثانوية بقوة وعزيمة. وعاهدت المربين على السير قُدُمًا من أجل الوصول إلى أعلى الدّرجات في العلم وأسمى آيات الخُلُق، وأن يكونوا خير سفراء للسّلام أينما ذهبوا وحيثُما حلّوا. وتمنّت علياء مستقبلاً زاهرًا للجميع. لامست كلماتها الصادقة قلوب الحاضرين وسالت دموع الفرحة من عيونهم وعيونها. هذا وقد تحلّى الطّلاب المُحتفى بهم بسلوكيات وتصرُّفات راقية جدًا تعكس انتماءهم وارتباطهم بقواعد ونهج المدرسة التربويّ. وكرّمت إدارة المدرسة العديد من المربين والمعلمين والعاملين في المدرسة تقديرًا منها للجهد الذي بذلوه وعلى عملهم الدؤوب من أجل النّهوض بأبنائنا وطُلابنا. وفي نهاية الاحتفال تم توزيع شهادات على الخرّيجين والمتفوقين وتمّ تكريمهم من قبل إدارة المدرسة والمُربّين.

    נשלח מה-iPhone שלי

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. الله يرضى عليكم حبايب قلبي التواسع ، ربنا ينجحكم ويعليكم اعلى المراتب ، بنحبكم كثير كثير ، محفورين بالقلب أنتم وسنستمر بمسيرة العطاء ، والنجاح مع طلابنا وسلامنا العزيزة .

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.