• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الإحتفال بتخريج طلبة جامعة القدس

    اختتمت جامعة القدس السبت، مراسم تخريج “الفوج الثامن والثلاثين”، بتخريج طلبة الدراسات العليا وكليات القرآن والدراسات الإسلامية، الدعوة وأصول الدين، الأعمال والاقتصاد، الآداب، العلوم التربوية، والحقوق، في الحرم الرئيس.جاء ذلك بمشاركة أعضاء مجلس أمناء الجامعة يتقدمهم عضو مجلس الأمناء السيد منيب المصري، ورئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، ونواب الرئيس وأعضاء مجلس الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية، وبحضور أهالي الخريجين وممثلين عن الفعاليات والمؤسسات الرسمية والمجتمعية.
    واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم، والنشيد الوطني، ونشيد جامعة القدس، تلى ذلك كلمة مجلس الأمناء ألقاها السيد منيب المصري نيابة عن رئيس مجلس الأمناء دولة الأخ أبو علاء قريع .وهنأ أ.د. أبو كشك في كلمته الخريجين وذويهم على هذا الإنجاز قائلاً: نبارك لخريجينا ونبارك للأمهات وللآباء و للأهل والأحبه الذين يشاركونكم يومهم هذا حيث تقطفون ثمار جدكم و إجتهادكم ، ويقطفون هم ثمار جهدهم وتفانيهم وصبرهم وسهرهم ورعايتهم ودعمهم لكم لكي يرونكم في هذا الحفل وهذا اليوم الطيب ، فهنيئاً لكم ولهم نجاحكم و تخرجكم من جامعتكم التي تحبكم و تحبونها “.

    وفي كلمة الطلبة الخريجين، والتي ألقاها الطالبان مجد شديد من كلية العلوم التنموية والطالبة عرين خليل من كلية الآداب، حيث تحدث كلا منهما عن قصته في الجامعة ، فكانت قصة الطالبة عرين والتي أنهت مرحلة الثانوية العامة بمعدل لا يسمح لها بالدخول الى التخصص الذي تتمناه حيث عانت معاناه كبيرة ، ولكنها كانت تحلم أن تلتحق في قسم اللغة العربية فبعثت رسالة الى صفحة رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك تطلب منه أن يحل مشكلتها ، فتفاجأت بالرد السريع منه يرد عليها بالقول” عرين خليل، يسرني استضافتك غدًا في مكتبي، في الساعة العاشرة صباحًا، لا تنسي أحضري هذه الرسالة مطبوعة” ، لتلتقي معه ورحب بها كطالبة في جامعة القدس ، وطلب منها الاجتهاد والمثابره وتعزيز الدور الثقافي بالجامعة ، فأوفت بما وعدت وحصلت على العديد من الجوائز الأدبية وأقامت العديد من الندوات الثقافية .أما قصة الطالب شديد بدأت عندما كان حلمه الالتحاق بجامعة القدس ولكن ظروفه لم تسمح له الا بالتسجيل في جامعة أخرى قريبه منه ، ولكنه لم ييأس وحاول باصرار أن يدخل جامعة القدس ، فعمل حتى حصل على قيمة القسط الأول الذي يسمح له بالدخول الى جامعة القدس، والتحق بالجامعة رغم كل التحديات نجح في الوصول الى حلمه الذي تمناه .وتخلل الحفل فقرات فنية وغنائية تراثية قدمها كورال جامعة القدس، وفرقة أصايل للتراث الفلسطيني، والفنان الفلسطيني نادر حمودة، فيما تم توزيع الشهادات على الطلبة الخريجين في جو احتفالي مهيب.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.