• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أبا نصري عجّلْتَ الرّحيل

    ( همسة في عجالة في رحيل الجار الغالي المرحوم أنطون نصري المرّ)
    زهير دعيم
    عجّلتَ الرّحيل
    سافرْتَ مُبكِّرًا يا رجل المواقف
    وانسان الخير والشّهامة
    صاحب البسمة الوضيئة
    والقلب النبيل
    سافرْتَ …
    وتركت في القلوب غصّاتٍ
    وفي المآقي دموعًا
    وفي الجعبة
    ذكريات ملوّنة
    تحكي عنك
    وترسمك كما أنت
    شهمًا
    عنيدًا في الحقّ
    فارسًا في الشّدائد
    جارًا محبًّا
    يزرع الآفاق أملًا
    وأمنيّاتٍ
    وزهرًا لا يعرف الذّبول
    كان الأجدر بك ان تتمهّل يا صاحِ
    أن تتريّث
    فحناياك ما زالت
    مُترعةً بالعطاء
    ونفسك مُشبعة بالبذل
    وغدرانك ملأى
    بفيض المحبّة
    عجّلت… حقيقة عجّلْتَ الرّحيل
    ولكنك ساكن في الوجدان
    في حارتنا القديمة
    وفي القلوب … كلّ القلوب

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.