• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    “إعلام” يطلق موقع … “رياديّات”

    بالتعاون مع مركز إعلام وبمبادرة من الناشط بليغ صلادين، تحت تمويل من صندوق هانس زايدل الألمانيّ، أطلق مركز إعلام، اليوم الخميس، موقع “رياديّات” والذي يهدف لتمكين وتعزيز وجود النساء في الإعلام العربيّ، العبريّ والعالميّ، والحيّز العام.ويهدف الموقع لخلق دليل للنساء العربيّات الرياديّات في المجالات المختلفة والمتنوّعة والتأكيد على أهميّة دورهنّ كشريكات في كلّ المضامين الإعلاميّة والمعرفيّة.يشار إلى أنه، في العادة، وعندما تكون هناك حلقة نقاش حول قضايا سياسيّة، مقابلات حول مسائل أمنيّة، محاضرات عن العلم والتكنولوجيا أو حتى نقاشات حول مباراة كرة قدم، يبحثون عن الرجال! النساء العربيات سجلن إنجازات كبيرة، هذه الإنجازات شملت الكثير من المعرفة والخبرة والثقافة. الموقع الحالي يحمل مقولة هامة، “نسائنا مُختصات في كل المجالات”، وهو مُعد لخدمة منظمي المؤتمرات، قنوات الراديو والتلفاز المختلفة الباحثة عن مُختصات للمشاركة في الحلقات الحواريّة، والمحاضرات والورشات المجتمعيّة في جميع المجالات.وعن فكرة الموقع، قال المبادر الإعلامي بليغ صلادين بأنّ “فكرة موقع رياديات جاءت بعد أن لاحظتُ أن قنواتنا المحليّة، ووسائل الإعلام بشكل عام، دائمًا ما تبحث عن رجال لاستضافتهم في البرامج الحواريّة المختلفة، من السياسة الى الرياضة وغيرها من المجالات. لتبقى مجالات المطبخ وتربية الأطفال فقط من حصّة النساء. هذا الأمر يشجّع على غرس الصورة النمطية عن المرأة، ويعطي شعور أن النساء غير قادرات على الحديث في السياسة أو الرياضة أو العلوم وغيرها. لذلك جاء الموقع كي يوفّر دليل سهل للمُنتجين ومُعدي البرامج والتقارير والنشرات في وسائل الإعلام، حيث يُمكن البحث بسهولة عن نساء رياديات لمُقابات أو مُداخلات تلفزيونيّة، أو مُشاركات في حلقات ومؤتمرات عن كافّة المجالات، ما يشمل المجالات التي تُعتبر ذكوريّة. بهذه الطريقة نرفع من التمثيل النسائي في الإعلام، وأيضًا نكسر الصور النمطيّة ونوضّح أن المرأة قادرة على الحديث في كافّة المواضيع.بدورها، قالت خلود مصالحة، مديرة مركز “إعلام” على أنّ الأدبيات السابقة والأبحاث في مجال الإعلام أشارت إلى حالة الإقصاء والنمطية في تغطية نسائنا، وأنّ هذا الموقع يحمل مقولة مهمة، فهو أبعد من إبراز إنجازات نسائنا للإعلام، إنما يضعن نسائنا في صلب الأجندة العامة وفي الحيز العام الذي يسيطر عليه الرجال حاليًا.وأضافت أنّ الموقع سيكون منصة لكل ريادية في مجالها، سواءً في السياسة أو الهايتك أو الاقتصاد أو الصحة وما إل ذلك، ومجتمعنا زخم جدًا بالرياديات اللاتي وصلن إلى مناصب كبيرة، محليًا، قطريًا، وعالميًا.ومن المهم التوضيح ايضًا إلى أنّ الموقع أطلق بصيغته الأوليّة إذ سيتم العمل على إثراء دليل الشخصيّات والاستمرار بالبحث وإضافة شخصيات نسائيّة رياديّة في مختلف المجالات العلميّة الفنيّة والثقافيّة. وهنا يؤكد مركز إعلام، حرصه على الاستمرار في عمله مع النساء والتواصل معهنّ، وحثّهنّ وتفعيلهنّ مجتمعيًا من خلال مشاريع مستقبليّة في هذا المجال وفي مجالات أخرى، عليه ندعو النساء الراغبات بالانضمام إلى موقع الرياديات وأخذ دور فعّال ضمن هذا النشاط الدخول إلى الموقع وتعبئة نموذج الإستمارة لإضافة تفاصيلهنّ ضمن دليل الرياديّات، عبر الرابط: http://reyadiat.com/ar

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.