• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    جَعَلوكَ لِلْعُبدانِ عَبْدَا – شعر محمود مرعي

    “يا أَيُّها الشَّعْبُ الـمُفَدَّى”.. جَعَلوكَ لِلْعُبدانِ عَبْدَا

    خَبَثُ السِّياسَةِ فِكْرُهُمْ.. وَالخُبْثُ فيهِمْ زادَ وَقْدَا

    لا شَيْءَ ثَمَّ مُحَرَّمٌ.. وَحَلالُهُمْ ما الفَوْزَ أَهْدى

    جَعَلوكَ رَبًّا إِذْ رَأَوْكَ عَلى الزَّمانِ أَعَزَّ جُنْدَا

    قَحَموا الـمَساجِدَ ضارِعينَ إِلَيْكَ يَسْتَبِقونَ وُدَّا

    وَاسْتَصْرَخوا بِمُحَمَّدٍ.. وَاسْتَصْرَخوا عيسى الـمُفَدَّى

    ذَرَفوا لَدَيْكَ دُموعَهُمْ.. ثُمَّ اسْتَغاثوا، جُدْتَ رِفْدَا

    وَالصَّوْتُ مِنْكَ رَجاؤُهُمْ.. كَمْ قَدَّموا وَعْدًا فَوَعْدَا

    حَتَّى رَأَفْتَ لِحالِهِمْ.. وَوَهَبْتَهُمْ مَدَدًا وَمَدَّا

    نالوا الَّذي قَدْ أَمَّلوا.. وَجَزَوْكَ بِالإِدْبارِ عَمْدَا

    وَاسْتَدْبَروكَ كَعَهْدِهِمْ.. وَشَرَوْكَ بَخْسًا إِذْ تَبَدَّى

    لَهُمُ النَّجاحُ بِسَعْيِهِمْ.. وَالفَوْزُ بِالكُرْسِيِّ رُدَّا

    نِعْمَ الـمَطِيَّةُ، قَوْلُهُمْ،.. مَنْ لِلتَّخَلُّفِ قَدْ تَرَدَّى

    حُلْوُ الكَلامِ يُلينُهُ.. وَإِذا بَكَيْتَ فَذاكَ أَجْدى

    وَكَدَأْبِهِمْ وَكَعَهْدِهِمْ.. سَلَحوا عَلَيْكَ الغَدْرَ سَرْدَا

    غَنِموا الكَراسي في الكِنيسِتِ وَاسْتَووا شِيبًا وَمُرْدَا

    حَمَدوا لِـمِيكافيلِهمْ.. نَصْرًا رَبا عَدًّا ونَقْدَا

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.