• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أزهار في الكفن – كفن تورينو

    بقلم: سهيل مخول – البقيعة

    “كفن تورينو” عبارة عن قطعة قماش مصنوعة من الياف الكتان ، طولها 442 سم وعرضها 113 سم ، ظهرت عليها علامات التعذيب عند الصلب وخلاله مما يشير بأنها كفن السيد المسيح، بالاضافة لذلك أجريت دراسات علمية للتعرف على النباتات التي كانت بالكفن، في مقالي هذا سوف اسلط الضوء على قسم من هذه الدراسات.

    جاء في انجيل يوحنا 19 عن الصلب ما يلي: “فخرَجَ وهوَ يَحمِلُ صَليبَهُ إلى مكانٍ يُسَمَّى الجُمجُمَةَ، وبالعبرِيَّةِ جُلْجُثَةَ. فصَلبوهُ هُناكَ وصَلَبوا معَهُ رَجُلَينِ، كُلُّ واحدٍ مِنهُما في جِهَةٍ، وبَينَهُما يَسوعُ.”
    اما بالنسبة للدفن فقد جاء في انجيل متى الاصحاح 27 ما يلي: “فأخَذَ يوسُفُ جَسدَ يَسوعَ ولفَّهُ في كفَن نظيفٍ، ووضَعَهُ في قبرٍ جديدٍ كانَ حَفَرَهُ لِنفسِهِ في الصَّخرِ، ثُمَّ دَحرجَ حجرًا كبـيرًا على بابِ القبرِ ومَضى.” كان هذا مساء يوم الجمعة قبل دخول يوم السبت. وحسب الأنجيل المقدس، نعرف بأن جسد السيد المسيح قد لُفَ بالكفن مباشرة بعد أن أنزل عن الصليب.
    وجاء عن القيامة في انجيل لوقا الاصحاح 24 ما يلي: “ولكنَّ بُطرُسَ قامَ وأسرَعَ إلى القَبرِ، فلمَّا اَنحَنى رَأى الأكفانَ وحدَها. فرَجَعَ مُتَعَجِّبًا مِمَّا حَدَثَ” وكان هذا صباح يوم الأحد، أي أن الجثمان لم يتواجد في الكفن مدة طويلة لذلك بقي الكفن سليماً.
    في الفترة البيزنطية تم نقل الكفن من مدينة القدس الى مدينة القسطنطينية وحفظ في احدى كنائسها، حتى الفترة الصليبية. في سنة 1365 ميلادية تم ذكر الكفن لأول مرة، بعد أن وجدوه في أروقة بيت الفارس الاقطاعي الفرنسي جوفروا دي شارني الأول، استمر بقاء الكفن عند عائلته حتى سنة 1453م، وبعدها انتقل الكفن الى الدوكاس لوي حاكم ممكلكة سافويا الواقعة شمال غرب ايطاليا، وأصبح هو مالك للكفن بعد أن أهدته اياه حفيدة الفارس دي شارني. ومن هذه العائلة وصل الكفن المقدس سنة 1578م الى كاتدرائية سان جيوفاني باتيستا، في مدينة تورينو الإيطالية واستمرت عائلة سافويا مالكة للكفن حتى سنة 1983 ميلادية وبعدها أصبح ملك الفاتيكان.

    سنة 1898 احتفلت عائلة سافوي بمناسبة مرور 400 سنة لبناء الكاتدرائية في تورينو، وفي هذا الاحتفال، كُشف الكفن وسمح بتصويره، أظهرت تلك الصور استناداً لتحليل الباحثين، بأن الجثمان الذي كان في الكفن لرجل له لحية وكان عارياً، عمره يتراوح بين 30 – 45 سنة، طوله 175 سم وأنه فارق الحياة قبل بضع ساعات من لفه بالكفن.
    هناك صور من سنة 1931 للكفن تظهر بشكل واضح زهرة البسباس (الصُفير) مطبوعة على الكفن، لقد عاين هذه الصور البروفيسور أبينوعم دنين، وهوعالم النبات من الجامعة العبرية واكتشف بأن هذه الزهرة هي من أزهار بلادنا، كما أنه فحص باقي صور نباتات الكفن، تلبية لطلب الدكتور اليين وزوجته ماري وهما من الولايات المتحدة الامريكية، بعد أن قضيا مئات الساعات في دراسة صور الكفن.

    كان اللقاء الأول معهما في اسرائيل سنة 1995 وكانا قد تعرفا على 28 نوع من غبار اللقاح لنباتات وجدت على الكفن، وطلبا من البروفيسور دنين أن يساعدهما للتعرف على نباتاتها، بالمقارنة مع ما قد توصلا اليه بعد مقارنة صور الكفن مع صور كتاب “ازهار فلسطين”.
    ثم زارهما في بيتهم في الولايات المتحدة، في شباط 1997 لاستكمال مشاهدة الصور وغبار اللقاح، ومقارنتها مع ما يوجد في الأرضي المقدسة ، وقد أجرى البروفسور دنين أبحاثاً ميدانية، على مئات الدونمات للمناطق المحاذية للقدس، بهدف مقارنة ما وجد على الكفن وماذا يوجد في الطبيعة، وكانت النتيجة واضحة وقاطعة بان غبار اللقاح وأشكال النباتات تخص نباتات بلادنا، و يقول بروفسور دنين ” أن أصل تلك النباتات بلا شك يرجع لتلك الأرض” أي أنها من منطقة القدس. وعلى سبيل المثال وجد بأن 70% من ال 26 نوع النباتات التي شملتها الدراسة كانت موجودة في العينة التي تقع بين القدس وأريحا، من أهم ما وجده في هذه المنطقة، نبات الضبة זוגן השיח الذي وجدت طبعات لسيقانه واوراقه على الكفن.
    أما على نطاق عالمي يوجد هذا النبات فقط في الأردن، وسيناء واسرائيل، وأقصى انتشاراً له شمالاً على الكرة الأرضية هو أريحا باتجاه القدس حتى ارتفاع معين. يقول بروفسور دنين بأنه ذُهل عندما شاهد طبعات أوراق صيفية وأخرى شتوية لنبات الضبة على الكفن (ملاحظة: في فصل الشتاء يحمل النبات ورقة اساسية وعليها زوج من الأوراق ومن هنا جاء اسمه العبري זוגן، في فصل الجفاف أي الصيف يسقط زوج الاوراق وتبقى الأوراق الصيفية). كما أنه وجد غبار لقاح أزهاره عالقة بالكفن، ووجد طبعات نباتات أخرى على الكفن وغبار لقاح (غبار الطلع) لنباتات كثيرة.
    كان هناك جدل وتشكك بأن الكفن مزيفاً، ولذلك قام خبراء إيطاليين من جامعة البوليتكنيك في تورينو سنة 2014 بفحص الكفن بطرق متقدمة، أظهرت بأن الكفن ليس مزيفاً، ويعود لفترة صلب السيد المسيح.
    جميع الأدلة السابقة تشير بأن كفن تورينو هو كفن السيد المسيح، وبالرغم من أن الفاتيكان، الذي يملك الكفن منذ سنة 1983م، لم يبت رسمياً بأن جسد المسيح قد دفن به، يقول رئيس أساقفة تورينو سيزار نوسيليا بهذا الخصوص عند عرض الكفن لعامة الشعب قبيل عيد الفصح سنة 2015 م “الأمر المهم هو أن هذا الكفن يعكس بطريقة دقيقة وواضحة الكيفية التي وصف فيها الإنجيل آلام المسيح وموته”

    الخلاصة: بما أن آثار التعذيب والصلب ظاهرة على الكفن، وبما أن طريقة الدفن مطابقة للطريقة التي اتبعها اليهود في تلك الفترة، وبما أن الأزهار التي وضعت في القسم العلوي من الكفن وغبار اللقاح التي وجدت عليه تدل بشكل قاطع بأنها من نباتات منطقة القدس، من الممكن أن نستنتج بأن ” كفن تورينو” هو كفن السيد المسيح.

    المصادر:
    1. פרחים בתכריכים – פרפ’ אבינעום דנין, ארץ וטבע, נובמבר- דצמבר 1997.
    2. https://ar.aleteia.org/2018/03/30/ فحوصات-على-كفن-المسيح-الحمض النووي
    3. https://ar.aleteia.org نعم كفن توينو حقيقة موقع اليتا
    4. http://www.abouna.org/content الكفن يعرض لعامة الشعب ، موقع ابونا
    5. https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%81%D9%86_%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%88 الموسوعة الحرة – كفن تورينو
    6. https://drghaly.com/articles/display/11746 كفن يسوع المسيح المقدس.
    7. https://elaph.com/Web/news/2011/12/703815.html كفن المسيح في تورينو ليس مزيفاً

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.