• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لأجلكِ أهدي أحَيْلَى الوُرود

     

    سأبقى صبيَّ الحياةِ العنيدْ – لاجلكِ أهدي أحيلى الورودْ
    بعيدِكِ أمِّي سيحلو النشيدُ – فعيدُك ِ فَجرٌ لحلمي الوليدْ
    أطيرُ غرامًا واٌمضي اليكِ – أوَدُّ… أوَدُّ عناق الوجودْ
    كفاحُكِ نَوَّرَ دربَ الشُّعوبِ – وأهدَى الشّراع َ الطريقَ الشَديدْ
    فكُلُّ غرام ٍ يبيدُ وَيفنىَ – سِوَى حُبِّنا ثابتٌ لا يبيدُ
    سيبقىَ حنانُكِ أَسْمى حنان ٍ – ويبقى نداؤكِ لحنَ الخُلودْ
    بعيدِكِ يسمُو جبينُ الإلهِ – ويكبرُ حُبّي وراءَ القيود..
    ويشمخُ مجدي اللجوجُ الطموحُ – ويَرْتعُ حلمي البعيدُ الحدُودْ
    أحنُّ لأرضي التي علمتني – نشيدَ الإباء ِ ومعنى الوجودْ

    لقدْ هَدَّ جسمِيَ طولُ السَّهرْ – وكمْ أرَّقَ العينَ تلكَ الفِكرْ
    وأنتِ الشموسُ تمدُّ الضياءَ – ففجري البهيُّ الجميلُ انتحرْ
    اليكِ الفضاءُ… إليكِ الضياءُ – إليكِ البهاءُ الذي قدْ غمَرْ
    فلولاكِ ما كحّلَ العينَ نورٌ – ولا ناجتِ الروحُ ضوءَ القمرْ
    ولا عاتبتني دموعُ النجوم ِ – كدمع ِ العذارى إذا ما انهمَرْ

    وَلا سحرتني جنانُ الخُلودِ – بفيىءِ الظلالِ ِ وعطر ِ الزهرْ
    فأنتِ النسيمُ العليلُ لقلبي – يهبُّ أصيلا ً وعند السَّحَرْ
    لعينيكِ روحي وقلبي فداكِ فانتِ النّشيدُ وأنتِ الوَطرْ
    وأنت ِ التقاءُ الثرى بالسَّماء ِ – إذا ما طوتني رجومُ الحُفرْ

    لقد شَبَّ طفلكِ عن كلِّ طوق ٍ وصارَ يخوضُ خضمَّ الحياة ْ
    فقومي وَصَلِّي لأجل فتاكِ تحدَّى الصعابَ بكلِّ ثباتْ
    سيبقى وفيًّا على كلِّ عهدٍ – يُعَلِّمُ كيفَ الرّجال ُ الأباةْ
    ويحملُ خلفَ الضلوع ِ فؤاداً – جَسُورًا على ثقل ِ النائباتْ
    خذيني ِلهُدْبك ِ أمي وشاحاً – إذا غبتِ ينهارُ صرحُ الحياة ْ
    تظلينَ قدسي ومهدي وأرضي – عليها سأرتاحُ بعدَ المماتْ
    فأنتِ وأرضي إلهان ِ عندي – يقودان ِ روحي لشط ِّ النجاة ْ

    ( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل )

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.