• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    حوادث العمل القاتلة

    تشهد ورشات العمل في البلاد وخصوصًا فرع البناء ، ارتفاعًا حادًا في اعدد ضحايا العمل ، وفقط خلال 24 ساعة ، وخلال يومين متتاليين ، قضى ثلاثة عمال في ورشة للبناء في مدينة حريش بوادي عارة ، بعد سقوطهم عن علو ، وهم الشابين أمين ناصر بصول وضامن طاطور ، من قرية الرينة قضاء الناصرة ، وعامل أجنبي آخر من مولدوفا .

    وهذه في الحقيقة جرائم قتل ، وسببها معروف وهو بالأساس انعدام وسائل الأمان وعدم الالتزام بها في ورش عمل البناء . فهنالك اهمال واضح في مجال تطبيق قوانين العمل والاستهتار بها ، وانعدام معايير الأمان ، وشروط السلامة والصحة المهنية للعمال في هذه الورش ، التي غالبًا ما يعمل فيها عمال عرب من البلاد ومن فلسطينيي المناطق المحتلة وأجانب .

    المسؤولية عن هذه الحوادث تقع بالأساس على مدير العمل ووزارة العمل ومصلحة سلطة الاستخدام المتقاعسة ، التي لا تعمل بما فيه الكفاية لحماية العامل وارغام المشغلين على تطبيق قوانين العمل كما يجب على أصولها .

    لقد آن الأوان ، بعد سقوط ضحايا وشهداء لقمة العيش ، أن يقوم المسؤولون في وزارة العمل ومصلحة الاستخدام بزيادة عدد المفتشين ، واجراء رقابة صارمة ومشددة في ورش البناء وفي جميع القطاعات ، واصدار عقوبات رادعة بحق أصحاب العمل والمشغلين الذين يخرقون قوانين السلامة ، الذين يستهترون بحياة العمل . والتقاعس جريمة يجب ان يقدم فاعليها للمحاكمة .

    بقلم : شاكر فريد حسن

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.