• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لعبة الموت

    وكأنها لعبة الحاسوب ..والريموت..!!
    لعبة القتل حتى الموت
    لعبة لا يحسون فيها…
    بالجرح والنزف والخوف والموت
    بل بلذة البقاء ..ولا سقوط
    كانت لعبة ..على الحاسوب..
    صارت حقيقة..
    والنزف أحمر الخطوط
    والتطبيق في مساجد الله ببث مباشر
    والقاتل “جالوت..
    وخمسون تابوت!!!
    شهداء ..ذنبهم الصلاة والقنوت
    قتلهم الطاغوت..
    تفنن في القتل
    وابدع في لعبة الموت
    قتل بدم بارد
    والمقتول أعزل..
    في أطهر البيوت
    إرهاب…
    والظالمون في صمت وسكوت
    وكأنه مكتوب هناك …من يموت
    عربي ..أو مسلم..
    في أوراق الثبوت
    كيف لو كان القاتل منا
    لأعلن أهل الظلم علينا الحرمان
    وكبلونا بأيادي الأخطبوط

    بقلم جميل بدويه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.