• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    صيام أول رجب.. هل هو بدعة؟.

    قال الدكتور عويضة عثمان – أمين الفتوى ومدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية، إن الاحاديث التى توضح فضل صيام النوافل كثيرة، وقد رود حديث عن النبي (ص) حسّنه بعض العلماء قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: “صم من الحرم واترك، صم من الحرم واترك، صم من الحرم واترك”، والذى استدل به بعض العلماء على صيام المتاح من الأيام فى الأشهر الحرم ورجب من هذه الأشهر الحرم.وأضاف عويضة ، ردا على سؤال ورد إليه خلال البث المباشر اليوم لصفحة الدار الرسمية على فيسبوك، يقول: “هل صيام أول رجب سنُة أم بدعة؟”، قائلاً إنه لم يرد حديث لصيام أول رجب بعينه ولكن الأولى فيه الإكثار من فعل الخيرات والتقرب إلى الله لما في هذا الشهر من حدث عظيم “الإسراء والمعراج”.وتابع عويضة: وردت أحديث كثيرة في مجملها بيان فضل صيام النوافل ومنها ما راوه الإمام مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ صام يومًا في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا”، وكذلك ما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام”.. متفق عليه، ومن المعروف علنى النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يصوم الاثنين والخميس من كل أسبوع، فكل هذه الأحديث النبوية وغيرها الكثير التى تحث على صيام النوافل وفضلها لما للنوافل من ميزة عن غيرها من العبادات وهى حب العبد لربه والحرص على التقرب منه.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.