• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    بكائيات مبعثرة على جدار الصمت !!

    د.شكري الهزَّيل
    المكان حافلة ركاب والزمان كما هو ملقى على هامش الحياة يفترسها ولا تفترسة وتستمر الحياة والاسطوانة واحدة والبشر كخَّزان ذخيرة البارود تنطلق رصاصة وتحل مكانها أخرى ويستمر اطلاق الأغاني كما هو اطلاق الرصاص وتستمر الأجيال في الولادة والتكاثر والموت.. جيل يولد واخر يموت كما يقول سائق الحافلة رقم ثلاثة اصفار الذي يقودها العم ابونوار منذ دهر من الزمن ذهابا وإيابا وعلى نفس الخط وعبر محطات قرى كثيرة انطلاقا من العاصمة وإيابا اليها الى حد ان العم ابونوار صار يعرف سلالات وعائلات ركابة ومن توفى منهم ومن ما زال على قيد الحياة وهذا ابن فلان وتلك بنت فلان عمها فلان ضابط في الجيش التي ترك حدود الوطن وتفَّرغ لخدمة الشعب بالعصا والجزرة ويا ويلة وظلام ليلة من يعترض على اغنية عالقة منذ دهر في أسطوانة حافلة العم ابونوار.. عاش الزعيم.. مات الزعيم ويدوم عزك يا وطن بوجود الصنم واللي مش عاجبوا يشرب من البحر المالح..نهضت سهام دون ان تفكر وذهبت الى مقدمة الحافلة وطلبت من عمو ابونوار بوقف الاغنية او استبدالها باخرى!!..اسف عمو.. رحمة سيدك “جدكّ” ابوفلاح كان بحب يسمعها ومن أيام زمانة والاسطوانة عالقة والجهاز ما بغني غير هذه الاغنية..جهاز الأغاني وجهاز الدولة كلو واحد.. نفس الاغنية.. خربان.. اللة يحفظ طال عمرة.. أي واللة الاصنام ما بتعيش قَّد ما بعيش طال عمرة…شايفة يا سهام: الله يستر هذه الحافلة اكبر مني في العمر ورحمة سيدِك سافر فيها وما زالت في الخدمة رغم ان الفرامل مغامرة يومية بحياة الناس.. تصميم وصناعة حافلات زمن لا تنزل عن الشارع الا بعد ان تأخذ معها دزينة ضحايا نهاية الخدمة.. ضريبة جارية..بالدم بالروح نفديك يا صنم.. قرابين الشيطان الرجيم… الصنم الرجيم.. راجمات العربان لا تقصف الا الشيطان الرجيم وتترك اصنام الرجيم تقبض على اعناقهم بكماشة فكَّها الاول عصا والثاني جزرة والحمد والشكرعلى نعمة سيدنا ابوعصا وجزرة.. كُل واسكت..الرغيف امامك والعصا لمن عصا خلفك..امامك سر وخلفا در!!
    الرئيس قال والرئيس صرح, وهو لم يصرح ولم يقل شيء ولم يراه احد منذ عقد من الزمن وتحول الى صورة لوحة زيتية ملقاة على كرسي الرئاسة تعرضها العصابة كل أربعة أعوام او خمسة أعوام للانتخابات ومن ثم تفوز اللوحة ب99 بالمئة من أصوات الرعية المَّرعية … خبر عاجل..اعيد اليوم في دولة شعيط معيط انتخاب لوحة زيتية وطنية لا تقدر بثمن لرئاسة بلاد المشاع وشعب البعل بنسبة تصويت فاقت ال99 بالمئة لصالح اللوحة فيما عارضها واحد بالمئة من صفوف “الخونة والمعتوهين” الحاقدون على تاريخ اللوحة المقدسة اللتي شاركت في أواسط القرن الماضي في الثورة..تحررنا من الاستعمار الخارجي لتستعمرنا في القرن الواحد وعشرون لوحة زيتية بكماء صماء…جثة حية في رسن عصابة وشعب كامل في الشرَّك يرزح تحت استعمار لوحة زيتية..عبادة الاصنام ووأد البنات لم تبرح اوطان العربان…مسجد بن حيان يكبر للاخرة ويترك الدنيا لحكم الاصنام…!!
    كم عانينا من ليل العميان الطويل.. ألا أيها الليل الطويل ألا أنجلي**بصبح وما الإصباح منك بأمثــــلي.. زمن امرؤ القيس ما زال حاضر في حياتنا ووجداننا وزمن جبران يناجينا منذ قرن من الزمن::”يا ليل الشعراء والمنشدينْ..يا ليل الأشباح والأرواح والأخيلةْ.. يا ليل الشوق والصبابة والتَّذكارْ.. أنا مثلك أيها الليلْ.. أنا ليلٌ مسترسلٌ منبسطٌ هادئٌ مضطربْ، ليس لظلمتي بدءْ.. ولا لأعماقي نهايةْ..!»…لا تبكي اماة لغيابي فالغياب كرامة في حضرة سوط الجلاد.. التهمة حمل سلاح اوتوماتيكي وتدريب اخرون على اطلاق النار.. الحكم اعدام…القاضي : حكمت المحكمة على محمد ليل العميان بالاعدام شنقا بعد ادانتة بعمل ” إرهابي” لم يراة قطا في حياتة لانة ضرير العينين منذ ولادتة..اعدام اعمى ضرير في دولة الاصنام وشعوب ربق الأغنام بتهمة تدريب خلية مسلحة على اطلاق النار وتنفيذ اعمال “إرهابية”.. معقول؟.. نعم ..صدق واذا لم تفعل هذا فانت إرهابي…فكر عربي خالص.. ولائم على موائد الف جريمة وجريمة في عالم ” ليس للطغيان حدود”..بكائيات الباكيات لم تعيد الأموات ولم تحيي الاحياء.. ماتوا احياءا و ماتوا امواتا.القطيع يسير وعيون الراعي على الضحية القادمة.. تقدموا.. تقدموا..الموت امامكم ووراءكم وجدار الصمت سيقفل ابوابه عليكم الى ابد الابدين.. حي على الفلاح ولم يبقى وقت للصلاة.. سقط في حفرة المشنقة قبل ان يؤدي صلاة الوداع.. وداع بلا لقاء..الدين لله والمشانق للجميع.. كان يا يا مكان.. زمان.. اوطان…جمهورية الخوف وزريبة السلطان؟!!
    ول ول ول.. الى هذا الحد.. طال عمرة شَّيد فرن خاص لصهر الولائم واشترى منشار واستأجر جزارين وكمَّن للصيد في غابة الجهل..درجٍة ..درجة.. درج يا غزالي ويا ابوعواد منك لغَّاد.. وهُب.. فَّعط فخ الاوغاد وسقط ابوعواد في ايادي الاعادي وتم ذبحه وتقطيعة وتكليفة للفرن على انغام الموسيقى..دخل الفرن لحم وعظم ولم يخرج حتى يومنا هذا..احترق وتبخَّر.. لا اثار؟..طال عمرة القى القبض على الجزارين المساكين وقال : راحت عليكم.. ضحكت عليكم؟..انا صح قلت اذبحوة لكن لم اقل أشووه وبخروه؟.. في انتظار اعلان الخبر التالي : تم فجر اليوم تنفيذ حكم الإعدام بمرتكبي جريمة إسطنبول..لا تفاصيل..!!
    البهلوان الأسود يمسك بعصاة ويرقص.. قلت ليكُم بلهجة اهل البلاد منذ 30 عاما:..نعم.. في اصلاح والتساهيل بيد رب العالمين ومو بيد الفاسدين والمهم والاهم اياكم ” المؤامرة” رُّوحوا روحًّوا بيوتكم والديموقراطية ستدق ابوابكم بابا بابا والله العليم؟..في حياتي او بعد مماتي!.. بعد 30 عام تذكر ان هنالك شعب سمع بديموقراطية العالم ” الشبعان” خبز وهو شعب كامل شامل يقف على أبواب المخابز في الطوابير ساعات طويلة واللة العليم اذا حصل في النهاية على رغيف..اعوذ باللة من الرغيف الرجيم… ثلاثون عاما من الركض وراء الرغيف وحالة الطوارئ لم تنتهي بعد.. حلم الجوعان عيش وحلم الصنم البقاء الى الابد على صدر شعب يحلم برغيف خبز..!!
    طال عمرة يتأتأ ويتلعثم في كلام مكتوب على ورق والحرف بضخامة جَّمل…تعالوا… افزعوا..هاذي قريتها و”اللا” ما قريتها ” قرأتها”..نعم.. طال عمرة ..قريتها.. بس غلط واحسن ماقلت في الخطاب غلطة العام 1937 وفلسطين..مبروك..نجح طال عمرة في امتحان واحد من مليون وولي عهدة سقط في امتحان اول عملية اغتيال وكاد ما دبَّر انقلاب على طال عمرة لو طول “شوية” في رحلة شرم الشيخ.. فضيحة.. الملك نسي اسمة.. ذًّكَّروة اربع مرات بان الكلمة أعطيت لة..حكى و ما حكا..طلعَّت كل الجواهر اما غلط او بالمقلوب..!!
    حكومة رام الله الشقيقة تبرعت للشعب الفلسطيني الشقيق بمبلغ مليون دولار كمكرمة من الأخ الرئيس.. رئيس دولة رام الله : أتوجه بالشكر والعرفان لقبول الشعب الفلسطيني الشقيق المساعدة.. مخرفن مثل ملك المملكة..بالامس : كان الامر شعبنا الفلسطيني وهساع ” الان” صار الشعب الشقيق!!..التزهايمر وخرَّف وغيبوبة وقاعدين على كرسي وجيش بكل هيبتة العسكرية بصنَّع معكرونة ورشاشات بطاطا اوتوماتيكية… بجَّد… ما بمزح..شووف نشرات الاخبار وعريس الزين التزهايمر وعرب التصنيم والتصميم.. تصنيم الحكام وتصميم الكوارث….يا ساتر. موجز الاخبار.هَّوت اليوم الحافلة رقم 000 بكامل حمولتها الى اسفل وادي جفرة بعد ان انحرفت عن مسارها مما أدى الى وفاة جميع ركابها ما عدا فتاة وحيدة كتب الله لها الحياة..عادت سهام الى الحياة من الموت وتذكرت اقوال العم أبو نوار وضحايا نهاية الخدمة الذي كان من بينهم العم ابونوار نفسه سائق حافلة الموت.. عود على بدء. تَّصنيم وتَّصميم: بكائيات مبعثرة على جدار الصمت العربي من المحيط الى الخليج!… حياكم الله أينما كنتم وتواجدتم..!!

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.