• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مشروع لدعم النساء بالسلطات المحليّة

    نظّم مركز إعلام، المركز العربي للحريّات الإعلاميّة والتنمية والبحوث، يوم الثلاثاء أولى الأيام الدراسيّة في فندق بيلجيرهوس في الطابغة. وقد شارك في الحدث المجموعة الأولى من المستشارات والنساء الناشطات في المجالس المحليّة. يهدف المشروع لتعزيز النساء وتدعيم مكانتهنّ في السلطات المحليّة، والإثراء الشخصي من خلال المضامين الزخمة في الورشات المتنوّعة.افتتحت اللقاء خلود مصالحة، مديرة مركز إعلام، مرحّبة وشاكرة لجمهور النساء المشاركات، ومؤكّدة على أهميّة تدعيم النساء من خلال هذه المشاريع والفعاليات. كما شكرت ورحبت بدورها بالصندوق الألمانيّ “هانس زايدل” المموّل للمشروع والداعم لمركز إعلام. وفي هذا السياق شدّدت يوليا أوبرماير، مديرة صندوق هانس زايدل في البلاد، على أهمية دعم النساء العربيات وتمكينهنّ في السلطات المحليّة، وشاركت جمهور النساء تجربتها كأصغر عضوة مجلس في بلدة المانية، وأشارت إلى التحديات لمشاركة النساء في السياسة وضرورة تحويل هذه التحديات إلى فرص. وقد عبّرت سجى أبوفنّة، مركزة المشروع، عن أهميّة مثل هذه المشاريع بالتواصل مع جمهور النساء الناشطات في أماكن التأثير في السلطات المحليّة، وأهمية إثرائهن ضمن هذه المبادرات لتمكين وجودهن في السلطات المحليّة ومراكز القوى والتأثير كأحقيّة لا أفضليّة.

    أشرف على الورشة الأولى حول الظهور الإعلاميّ الصحفيّ فرات نصّار. أمّا الورشة الثانية فاستضافت الدكتورة نهى بدر، عضوة بلديّة قرية المغار، التي شاركت النساء بحديث مُلهم حول تجربتها بخوض الانتخابات الأخيرة للسلطة المحليّة. واختتمت الورشة الأخيرة مع كل من بروفيسور أمل جمّال والدكتورة رُلى هردل ورشة ثريّة حول التفكير الاستراتيجي النّاجع في السلطات المحليّة وآليات التأثير المجتمعيّ. بدورها شكرت ديالا عيد باسم كل المستشارات المشاركات في هذا اليوم مركز أعلام وطاقم القائمين على المشروع على والمموّلين له. وأوردت: ” نشكر مركز إعلام على احتضان المستشارات ودعمهم لنا. نحن كمستشارات لتعزيز مكانة المرأة في السلطات المحلية نفتقر لمثل هذه البرامج الدّاعمة ونتطلع لمزيد من العمل المشترك في المستقبل. إنّ وظيفة المستشارة لتعزيز مكانة المرأة في السلطات المحلية هي وظيفة إلزامية قانونيًا في كل مجلس محلي وتتطلب مجهودًا وطاقات وابداع مستمرين حتى ننجح في إيصال رسالتنا للمجتمع بكل ما يتعلق بالمرأة، مكانتها حقوقها والمساواة الجندرية”. كما أشارت إلى أنّ تزويد المستشارات بآليات وأيام دراسية بجودة عالية يزيد من نجاعة عملهنّ ويوسّع آفاقهنّ بما يخصّ دورهن في السلطات المحليّة.يذكر أنّ المشروع سيستمرّ خلال هذا العام من خلال تنظيم أيام دراسيّة وورشات متنوّعة ومبادرات عديدة. وهنا يؤكد مركز إعلام، حرصه على الاستمرار في عمله مع النساء والتواصل معهنّ، وحثّهنّ وتفعيلهنّ مجتمعيًا من خلال مشاريع مستقبليّة في هذا المجال وفي مجالات أخرى.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.