• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إلى أمي بقلم شاكر فريد حسن

    في مثل هذا اليوم قبل 13 عامًا رحلت أمي الحبيبة وفاضت روحها إلى السماء . وكيف لا يعتصر القلب الحزن والأسى، وقد غاب الوجه الباسم، والقلب الرقيق، والصدر الحنون، وقمر الدار، وجنة الحياة.

    أمي يا ملاكي .. يا منهل الحب الغزير، ونبع الغدير، وضمة القلب الكسير، والبلسم كلما كان قلبي يضام، والعزاء كلما كان يعصف الردى، وفي لحظات الحزن المرير.

    آه يا أمي .. أشواك الحزن تلهب الآلام والاوجاع في صدري، وكيف أنساك وذكراك على صفحات كتاب حياتي.

    في ذكراك يا امي يتمزق القلب وتبكي العيون وتنهمر الدموع مدرارة.

    فلروحك الرحمة، ولك جنات الرضوان.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.