• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    يا كفرمندا

    ما هكذا وجهُكِ مغموماً تبدَّى ؟؟
    كانَ بدراً مُستحبَّاً شَنَّفَ الأنظارَ
    للدُّجْنِ تَصَدَّى
    فاعلمي …..
    قد وصلَ السَّيْلُ الزُبَى
    بالله قومي وامسحي الوجهَ
    بمنديل الوئام
    وانفضي عنك نفايات النِّزال
    واجعلي بالأُنسِ طفلَكِ ينام
    باسماً في دفء أكنافِ السَّكينة
    واستحمِّى في ندى البطوف فجراً
    بسمةٌ تأتيك جذلَى بالشروق
    تَفردُ الأرض حبوراً
    في غياب الروْع عن وجه الطريق
    يا روضة أزهارها تسلقت
    سفح جبال الديدبة
    أرغَدَتْ في ظلِّها منذ الصِّبَا
    ثمّ استقتْ منها إباءً وشموخاً
    وعَلَت في المرتبة
    كوني كما أنت على العهد أمينة
    وانظري عمق المرايا
    تدركين كم حزينة
    فاسعدي
    كوني جناح الطمانينة
    حكِّمي الضمائر يا كفرمندا
    واجنحي للسلم بين الاهل أجدَى
    واخلعي ثوب الفراق
    إنّه ثوبٌ عتيق
    مزِّقيهِ وارتدي زيَّ الوفاق
    لمزاياك يليق
    واكتبي بالأحرف البيضاء مندا
    نجمة الصبح أطلَّت
    تفرشُ الارض أماناً للشروق .
    بقلم احمد طه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.