• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الخَّزان: العيش على شاطئ كرامة الوطن!!

    ان تتمكن مكانك وتتزمن زمانك وتشرب قهوتك وتمتطي صهوة جواد افكارك فهذه كلها مجتمعه دلائل على ان على هذه الأرض”ما يستحق الحياة” وهذا الشعب ما زال يقرع الخزان ويرفع الاذان ويطلق سيقانه للحياة وسط عبق التاريخ ورائحة خبز الطابون ونكهة زيت الزيتون والزعتر الفواح االقادم من سفوح الجبال على ظهر فلاح يشدو فَّلاح الصباح ويا عليم يا فتاح وذاك الراعي الذي يرعى قطيعة ويدللله بدلعونة لحن ناي لا ينضب وهو ينضح من صحن تاريخ جبال الجليل والخليل وصحاري وشواطئ الوطن الشامخ بشموخ شعب جمل المحامل…صباح الخير ياخال وصباح الورد يا خالة ويعطيكم العافية على هذا الرباط على أبواب الوطن واسواقة العامرة بوجودكم منذ الازل جيل بعد جيل وشيب بعد مشيب ذاك الشباب وهذا المحيا اللذي نحت فية الزمن دروب وسهول وجبال كلها تحكي حكاية وطن…شو عمو: ما رايك بهالدنيا ؟.. واللة مثل ما قال هذاك الشاعر..كانت تسمى فلسطين..صارت تسمى فلسطين ونحن ما زلنا في فلسطين..شايف هذاك “ابوبارودة الكلب”..صيوروا راحل مثل ما رحلوا اللي قبلوا وستبقى فلسطين ويوم من الأيام سيكون في هذا المكان ناس” تيجي” بعدنا وغيري وغيرك وراح تكون فلسطين…..
    ..اللي متغطي بالاحتلال عريان لانو “هذي” فلسطين ما دخلها مُحتَّل “اما رَّحل او انسلَّخ” واحنا اللي دوَّخنا كل الغزاة جيل بعد جيل وكل الغزاة رحلوا وابقوا لنا ذكريات النضال والكفاح وقصص سلاح الستن وغدارة والانجليزية والألمانية والردنية وقصة “طلت البارودة والسبع ما طل ويا بوز البارودة من دمو مبتل”ّ و” حيد عن درب الجيشي يا غبيشي” ومن “سجن عكا طلعت جنازة..محمد جمجومي وفؤاد حجازي”.. وثورة القسام.. والفدائي النشمي…اطفال ال اربي جي..اطفال الحجارة.. انتفاضة الأقصى والاستشهاديين والاستشهاديات وثورة الخناجر والسكاكين… والحبل ما زال على الجرار والرسن في ايادينا ونغني كل يوم “ويلك ياللي تعادينا يا ويلك ويل”..بص وشوف جنرالات الصبر :شب وشاب وعاش ومات وهو يغني ويشدو للحرية: “هي يا سجاني.. هى يا سجاني هى يا عتم الزنزاني..عتمك رايح ..ظلمك رايح نسمة بكرا ما بتنساني..هى هى يا سجاني..لولا ام تركتا بعيد..لولا اشتقت لضيعتنا ما كنت وقفت بشباك الزنزانة وغنيتلها..يمي العسكر بيني وبينك..لو طولت بيعلا جبينك..رضعتيني العز ويما الموت يطيب وما تنهاني”!!
    الحياة وقفة عز والوطن وقفة دوم ومش يوم وما مَلينا ولا كَّلينا وحنا نطُول ونقول..فلسطين اليوم وبكرة ولو بعد حين…صابرين وكامشين على الجمر وعلى الامَّر من المر وصامدين على صدر المُحتَّلين في كل حارة وكل بيت وكل قرية وكل مدينة…هتاف يعلو واخر يهفت: عاشت فلسطين عربية ابية وعصية على غزاة اليوم والماضي..نعم جاوز المحتلون المدى ونحن بدورنا سنتجاوز ما بعد بعد مدى المدى في الصبر والصمود وحتى ولو سقط نفر من بين صفوفنا واصطف في صفوف اعداءنا فهذا لن يثنينا عن اكمال واستكمال المسيرة والمسار والمشوار نحو اقواس النصر وما بعد بعد اكناف القدس ويافا وحيفا وكل شبر في فلسطين… قال غسان كنفاني في زمن ابوالخيزران “لماذا لم يدقوا الخزان” بمعنى وفحوى اخر ونحن نقول ان خزان ذاكرتنا حي لا ينضب ومثلما قال الراحل محمود درويش : “نحن في حلِّ من التذكار فالكرمل فينا وعلى أهدابنا عشب الجليلِ لا تقولي : ليتنا نركض كالنهر إليها،..لا تقولي! نحن في لحم بلادي..وَهْيَ فينا!”
    لا تساومونا على لقمة العيش المغموسة بذل الغاصب المُحتل لبلادنا.. لا تحدثونا عن واقعية قُصوركم وتقصيركم المشين وانتم تُبررون عيشكم من صفن محتل بلادكم.. وجودكم عار وخبزكم ملطخ بعذابات شعبنا من مخيمات الوطن وحتى خيام المنافي والطين العالق بارجل أطفالنا..غَمسوا ذٍلَّكم في عار مناصبكم ومقامات منحها لكم جزار شعبكم.. الا تخجلون من كل هذا التبرير والتمرير حتى تمرروا هزيمتكم وانتم تعيشون في وسط وطنكم اذلاء وخسيسون ينتظرون راتبهم من وزارات عدوهم! .. كفى نذالة أيها الانذال, فالرجال الرجال تموت ولا تركع….تموت وتبقى الأوطان يا ابناء أبناء وبنات وبنات فتات الاحتلال..انتم الانذال والنذلات المندمجون في منظومة أعداء شعبكم من اجل راتب ومركبة ولقمة عيش اقل ما يقال فيها زبالة قذرة حتى لو قُدمت لكم على اطباق من ذهب…
    اقرأ واسمع وشاهد..عنوانك خائن!.. فحواك خائن!.. عيشك مذلة.. زواجك عهر وزنا..مهر عروسك من جيب عدوك.. وضحية عيد اضحاك من جيب عدوك..افطار صومك الرمضاني من جيب عدوك..لا بسم اللة عليك ولا حمد ولا شكر على نعمة تأتي من جيب عدوك..صه..لا تحدثنا بالاحاديث ولا البينات.. الخائن خائن حتى لو زركشتموة بالف ثوب من الاحاديث والايات والبينات والالقاب.. هل سمعتم بالكلب الذي يخفي ذيلة الصهيوني ويطلق على نفسة لقب ” النائب” ويعلق صورة الأقصى المبارك على حائط العار ويؤم بجموع المصلين في المساجد!!
    نفقد كل شيء ونبقى في صف الوطن.. ماذا سيفقد الانسان اعز من الوطن؟…. للراحلون الاشاوس كل التحايا والسلام وللراحل سميح القاسم كلام الفصل حين يقول :”ربما أفقد ما شئتَ معاشي..ربما أعرض للبيع ثيابي وفراشي..ربما أعمل حجاراً، وعتالاً، وكناس شوارع..ربما أبحث في روث المواشي عن حبوب..ربما أخمد عريانا، وجائع..يا عدو الشمس لكن لن أساوم..وإلى آخر نبض في عروقي سأقاوم..وفي مقطع من ذات القصيدة يقول:ربما تسلبني آخر شبر من ترابي..ربما تطعم للسجن شبابي..ربما تسطو على ميراث جدي من أثاث وأوان وخواب..ربما تحرق أشعاري وكتبي..ربما تطعم لحمي للكلاب..ربما تبقى على قريتنا كابوس رعب..يا عدو الشمس لكن لن أساوم..وإلى آخر نبض في عروقي سأقاوم”..
    .كفوا يا أعداء الوطن والشمس عن اقناعنا بقناعات المساومة والنذالة…كفوا عن وصف العميل الخائن ب”الرئيس الفلسطيني”… كفو عن تلقيمنا اكذوبة ” النائب” العربي الخائن في الكنيست الصهيوني.. كٍفوا عن تدجيننا وترويضنا بارقام ال 48 وال67 وأرقام قرارات هيئة أمم امبريالية قَّسمت فلسطين وشردت أهلها…كفوا عن تمييع هويتنا وتزييف واقعنا وتاريخنا..كفوا حتى عن ترجمة صحافة العدو لنقرأها قسرا… لاتلقموننا ثقافة الهزيمة وثقافة بيع فلسطين في مزاد جغرافيا الأرقام والرواتب والمناصب… كفوا.. واسمعوا واستمعوا لصوتنا من عمق أعماق التاريخ وخبروا اعداءنا باننا المستحيل جيل بعد جيل.. هنا نحن المكان والزمان والخزان والوجدان.. نعيش على شاطئ وعمق اعماق كرامة الوطن…. هنا باقون:
    هنا باقون
    كأننا عشرون مستحيل
    في اللد , والرملة , والجليل
    هنا .. على صدوركم , باقون كالجدار
    وفي حلوقكم
    كقطعة الزجاج , كالصبار
    وفي عيونكم
    زوبعة من نار
    هنا .. على صدوركم , باقون كالجدار
    ننظف الصحون في الحانات
    ونملأ الكؤوس للسادات
    ونمسح البلاط في المطابخ السوداء
    حتى نسل لقمة الصغار
    من بين أنيابكم الزرقاء
    هنا على صدوركم باقون , كالجدار
    نجوع .. نعرى .. نتحدى
    ننشد الأشعار
    ونملأ الشوارع الغضاب بالمظاهرات
    ونملأ السجون كبرياء
    ونصنع الأطفال .. جيلا ثائرا .. وراء جيل
    كأننا عشرون مستحيل
    في اللد , والرملة , والجليل
    إنا هنا باقون
    فلتشربوا البحرا
    نحرس ظل التين والزيتون
    ونزرع الأفكار , كالخمير في العجين
    {………..}
    {………..}
    إقرأوا ما جاء في الكتاب!!
    **توفيق زياد

    د.شكري الهزَّيل

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.