• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    العصافير ترقى عطشى

    لأرواح عصافيرنا ورياحيننا التي تغتالها أيدي الغدر الفاقدة للإنسانية… لا لشيء.. إلا لأن قسوة القلوب أصبحت هي الحكم في دنيا الظلم والأحقاد…

    لم يذوقوا نشوةَ الحُبِّ…
    وماتوا!
    حينَ ماتوا..
    لم يكن في الأرضِ مَن يَسمَعُ صوتَ الحبِّ يدعوهم؛ تَعالوا:
    في مناخاتي لكُم مأوى…
    فهاموا!
    أصحَرَ المأوى جُنونًا عَن أمانيهم…
    وكانَ الحبُّ يحتاجُ أغانيهم…
    فماتوا!
    أيُّها الطَّلُّ الذي حَنّى ثَراهُم،
    أيقِظِ الصّيفَ، كَفى بَردًا!
    ربيعُ الحُبِّ تُشقيهِ قيودُه.
    والأراجيحُ التي هامَت بحضنِ الرّيحِ
    ترتاحُ ابتِعادًا في خريفِ الصّمتِ…
    فالأزهارُ ماتوا!
    أنسِيَ الرّقصَ يَمامٌ لم يَعُد يألَفُ أغصانًا
    تَعَرَّت مِن فنونِ البَوحِ للأنسامِ
    في صُبحٍ نَعاهُم وهوَ يبكي الحُبَّ فيهم
    حينَ ماتوا
    أوغَلَ الطّقسُ اصفِرارًا… والعناقيدُ تذاوَت
    حينَ لاحَ الفَجرُ في الأريافِ منزوعَ الأغاني
    ودبيبُ الضوءِ لا يُصغي لصوتِ الأرضِ:
    قم واحضُن عصافيرَ النّدى حُبًا…
    فماتوا!
    منذُ ماتوا…
    اكتَسى الصُّبحُ احمِرارًا ..
    وامتَطى صهوَةَ ريحٍ لا تُعادي غيرَ مهواها…
    ونادى:
    أيُّها الأشجارُ والأحجارُ والأقمارُ والأوقاتُ… قومي
    بجَلالٍ رَدّدي لَحنَ أمانيهِم
    لعلَّ الغيمَ في أفقٍ تَحنّى من خُطاهُم
    حينَ كانوا يَنشُدونَ الحُبَّ
    يَحكي للزّهورِ البيضِ ما يعرِفُ عنهُم
    وهو يسقي الأرضَ دَفقًا مِن نَداهُم
    لم يذوقوا نشوَةَ الحُبِّ…
    فماتوا!

    صالح أحمد (كناعنة)

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.