• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إسلامية النقب تسيّر مئات الحافلات للأقصى في رمضان

    مما لا شك فيه ان الرحلات الدينية والروحانية لهي من العوامل التي تعزز في النفوس الطمأنينة والتصالح مع الذات والاخر وهذا ما تقوم علية الحركة الاسلامية في النقب على مدار أكثر من ثلاث عقود متتالية.. حيث كثفت جهودها لتنظيم الحافلات التي تنقل المسافرين الى الاقصى خلال شهر رمضان المبارك لتأدية فرائضهم الدينية والتأملية للوصول الى الراحة والسكينة الايمانية ومن اجل تعزيز اللحمة الدينية والوطنية بين مسرى رسولنا صلى الله عليه وسام والاهل في الداخل الفلسطيني.
    حيث سيرت الحركة الاسلامية النقب وضمن مشروع قوافل الاقصى خلال شهر رمضان المبارك 263 حافلة من النقب للمسجد الاقصى المبارك للصلاة والاعتكاف واحياء ليلة القدر.. وبهذا تثبت الحركة الإسلامية في النقب.. بأن الداخل الفلسطيني لم ينقسم عن القضية الفلسطينية بل هو جزء لا يتجزأ من تلك القضية التي باتت منسية من قبل الحكام العرب.. فمثل هذه الرحلات تعزز في المواطنين روح الوطنية والانتماء الى الارض وتثبت ايضا عروبة القدس وقدسيتها واسلاميتها.. ولا مزايدة في ذلك على تلك الجهود المبذولة..
    فهذه رسائل مباشرة من الحركة الاسلامية النقب لكل المتملقين والمنافقين ومن باعو القضية ..رسائل مباشرة من حركة لا تهاب في الحق لومة لائم في سبيل الوصول للانتماء لذلك المكان الذي يجزم كل العالم المتخاذل بأنه ليس ملكا للفلسطينيين ..تلك الجهود لا يجب ان تمر مرور الكرام ..بل يحب علينا كإعلاميين القاء الضوء على كل عمل مشرف سواء للحركة الاسلامية او غيرها ولا يصح الا الصحيح ..عندما نتكلم عن ما تقوم به فأننا نجد انفسنا مقصرين واقلامنا شحيحة ..فالشكر كل الشكر لكل من ساهم ومد يد العون للوصول الى هذا العدد الكبير من حافلات السفر الى الاقصى والشكر كل الشكر للأيادي الخفية والجنود المجهولين الذين كانوا داعمين لهذا الانجاز المشرف …ولا شك في ان هذا العمل اخرس المتجاوزين والمتطاولين على حركتنا الاسلامية في النقب الذي بات يضج بشتى انواع العنف والعصبية .وهذا ما ارادت الحركة الاسلامية ردعه بالرجوع الى الله بتنظيم مثل هذه الرحلات فكل منا يعرف ان التقرب من الله يزيح عن القلوب التذمر والاحقاد والكراهية والتعصب ..والراحة النفسية التي يجدها الاشخاص في ساحات المسجد الاقصى كفيلة بأن تنهي كل الخلافات الشخصية والعامة.. وفي ختام الكلام.. لا يسعني الا ان أقول بوركت جهودكم وغسلت ذنوبكم بكل انجاز تقومون به من اجل المصلحة الدينية والوطنية والقومية.. في الوقت الذي جفت فيه الاقلام وخرست الافواه. مرضاة للمحتل لم يبقى الا صوت الحق عاليا ليخرس كل من ينكر عروبة القدس والاقصى..
    الشيخ كمال هنيه / رئيس الحركة الاسلامية النقب
    الحمد لله الذي جعلنا أهل أرض الرباط وبارك لنا في أقصانا وما حوله، فقد كانت الأمانة كبيرة وعظيمة أن جعلنا الله من أهل هذه الأرض، ولكن أهلنا في هذه البلاد المباركة لم يتوانوا ولا يتخاذلوا وكانوا أهلا لحمل هذه الأمانة العظيم ما يدل على عظم وقدر هذا الشعب الصامد الصابر المرابط .

    لقد سعت الحركة الإسلامية المباركة في البلاد على مدار الأعوام الماضية على تعزيز مكانة القدس والأقصى في قلوب هذا الشعب وأهل هذه الديار المباركة ، واشتدت الهمه وعظم العمل أكثر فأكثر مع انطلاق مشروع قوافل الأقصى وجمعية الأقصى ، فأصبح تسيير الحافلات للرباط في المسجد الأقصى من المشاهد التي نعتز ونفتخر بها والتي تعود عليها أبناء هذا الشعب العظيم ودعموها بمشاركاتهم وتبرعاتهم ورباطهم ، هذه المشاهد لتسيير الحافلات الشهرية والأسبوعية والشبه يوميه هي بالدرجة الأولى لتعزيز الرباط في المسجد الأقصى ودعم وتثبيت أهلنا في القدس المحتلة والبلدة القديمة. فالحمد لله الذي وفقنا وما توفيقنا دائما أولا وأخيرا إلا من الله سبحانه وتعالى فالحمد لله على أن جعلنا من أرض الرباط وأعاننا على الرباط .

    ونتوجه أيضا بالشكر الجزيل الى مسيرة قوافل الأقصى وجمعية الأقصى بشكل عام في البلاد كلها على عملهم الدؤوب المبارك الذي استمر على مدار العام طيلة الأعوام الماضية ونقول أننا لن نجزيكم حقكم من مدح وثناء لكن الله هو الوحيد الذي يستطيع أن يجازيكم على ما قدمتم لخدمة هذه الأمة ومقدساتها
    وجزاكم خير الجزاء أيضا على همتكم من تسيير حافلات وإقامة افطارات وشتى المشاريع في القدس والأقصى خلال شهر رمضان المبارك الذي لمسنا انجازكم وسمعنا صوتكم وشاهدنا نجاحكم على كل المستويات ، كما نثمن ونشكر أبناء هذا الشعب على عطائهم وسخائهم ورباطهم ودعمهم لقضيتنا الأولى قضية المسجد الأقصى والقدس من خلال مسيرة القوافل وجمعة الأقصى.

    من هنا اسمحوا لي أن أخص بالشكر الجزيل والعطاء الجميل لأهلنا في النقب الصامد النقب المرابط على أرضه وفي القدس، فقد أثبت نقبنا مرة تلو مره أنه دائما في الطليعة فهو الغيم الذي لا ينقشع وسيل العطاء الذي لا ينقطع وجبل الصمود الذي لا يتزعزع ، فبارك الله في القائمين على العمل في النقب وبارك الله في أهل النقب دائما .
    بوركتم وبورك مسعاكم ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد دائما لخدمة هذا الدين وهذه الأمة ومقدساتها وعلى رأسها مسجدنا الأقصى المبارك والقدس .

    الحركة الاسلامية رهط تصدر بيان شكر على لسان رئيسها الشيخ نواف الطوري جاء فيه :الحركة الإسلامية في رهط إذ تتقدم بشكرها وامتنانها واعتزازها بكم على ثقتكم الغالية والعزيزة على نفوسنا، لسخائكم وصدقاتكم وكفالتكم لحافلات للمسجد الأقصى المبارك والتي بلغت العشرات، إضافة لإخراجكم زكاة أموالكم للجنة الزكاة، فضلا عن كفالة الفي وجبة إفطار للصائمين في باحات المسجد الأقصى المبارك، لتؤكد على ما يلي:
    ١) عدد الحافلات التي سيرناها خلال شهر رمضان المبارك لعام ١٤٣٩ هجرية بلغت ١١١ حافلة، قسم منها مكفول على نفقة الخيرين، وبعضها من جيوب وصدقات أهلنا.
    ٢) الحافلات ما زالت وستبقى تسير كل أسبوع بإذن الله، ونحن نؤكد على شدكم الرحال للمسجد الأقصى، ونطمع أن تستمر مسيرة كفالة الحافلات بعد رمضان.
    ٣) مسيرة الصدقة وإخراج الزكاة ستستمر بعد رمضان إن شاء الله، فعناويننا معروفة للجميع، وهم إخوة ثقات، وسخاؤكم خير دليل على ذلك.
    ٤) الحركة الإسلامية في رهط كانت وستبقى عنوانكم لكل ما هو خير للبلاد والعباد، ونأمل رؤيتكم معنا في جميع ميادين العمل والطاعات إن شاء الله.
    فبارك الله لكم في أموالكم وأهليكم!
    مسؤول مشروع قوافل الاقصى في النقب الاخ ناجي ابو رستم عقب بالقول:”بفضل وتوفيق من الله ثم من الاهل الكرماء قمنا خلال شهر رمضان المبارك بتسيير 263 حافلة للمسجد الاقصى المبارك حيث كان هناك اقبال كبير من قبل الاهل في النقب على زيارة المسجد الاقصى المبارك واداء الصلاة والاعتكاف هناك من خلال هذا المشروع ” قوافل الاقصى” فهذا أكبر دليل على تمسك الاهل في النقب بالتمسك بالمسجد الاقصى ومقدسات المسلمين. وبدورنا سنستمر في تنظيم شد الرحال للمسجد الاقصى المبارك. كما واتقدم بجزيل الشكر والامتنان للأهل في النقب على كرمهم لنا الذي قدموه من اجل انجاح هذا المشروع العظيم”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.