• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إجا الوقت لمشاهدة مسرحية “اجا الوقت…”!

    يعرض الفريق المسرحي التابع للكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا- قسم المعهد العربي للمسرح والتمثيل، يقدم مسرحية جديدة بعنوان “إجا الوقت…”.
    ستعرض مسرحية “اجا الوقت…” يوم الثلاثاء 1/5/2018 الساعة السابعة مساء، في قاعة مسرح الميدان في حيفا لجمهور محبي المسرح، ضيوف، فنانين وكتاب، مدراء ومعلمين ومسؤولين من حقل التربية والتعليم، محاضري وطلاب الكلية، طلاب مدارس من حيفا والمنطقة، أصدقاء الكلية وأعضاء مجلس الأمناء.
    يشترك بتمثيل مسرحية “اجا الوقت…” طلاب السنة الثانية والثالثة في المعهد العربي للمسرح والتمثيل في الكلية الاكاديمية العربية للتربية في حيفا، وهذا المشروع هو ثمرة مجهود لتلخيص الفصل الأول للسنة الدراسية. المسرحية اخرجت واعدت على يد المخرج صالح عزام رئيس المعهد العربي للمسرح والتمثيل في الكلية خصيصا لهذا الهدف.
    المسرحية عبارة عن تأليف جماعي لطلاب المسرح، إعداد وإخراج: صالح عزام- مدير المعهد العربي للمسرح، كلمات الأعنية: عواطف مصري، أقنعة: سعيد سلامة، تدريب أغاني وصوت: أمل مرقس، ديكور واختيار موسيقى: صالح عزام، إضاءة: إياس ناطور، حركة: راحلي قادري/ كرنوت، مساعد مخرج: مهند طه وابتهاج خوري، ممثل ضيف: أحمد مداح، تمثيل طلاب المعهد: أمير يعقوب، تونا أبو شحادة، رنين سويد، سماهر منصور، سها ربيع، علا قسيس/روحانا، عواطف قدورة/مصري، يارا شلش.
    حكايتنا كأفراد كمجموعة وكمجتمع!
    يقول الفنان صالح عزام، مخرج ومعد المسرحية: إذا كانت أدوات الرسام الريشة والألوان فان أدوات الممثل هي الجسد والذاكرة – الذاكرة الحسية والانفعالية الذاتية والذاكرة الاجتماعية، وبما ان المعهد العربي للمسرح والتمثيل، في الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل، يعمل على صقل أدوات الطالب بشكل منهجي خلال سنواته الدراسية، وبتعليمه كيفية تخيل الشخصية والقدرة على عكس العواطف المناسبة لهذه الشخصية بشكل مقنع وصادق في المسرح، قررت العمل على مسرحية “اجا الوقت”…
    نقطة انطلاقي كانت بهدف خلق علاقة متبادلة بين الطالب ومجتمعه وتعزيز الوعي والمسؤولية الاجتماعية لديهم، وتأهيلهم ليصبحوا قائدين جماهيريا، حيث يستطيعون استخدام لغة المسرح كأداة اجتماعية للتعبير والتغير للأفضل.
    خلال ورشة العمل قام الطلاب باختيار المواضيع والاسم والشخصيات وكتابة المشاهد وكلمات الاغنية الاخيرة، والنتيجة كانت مثيرة للغاية، فمواضيع المسرحية الذي اخترناها كانت تحاكينا كأفراد وكمجموعة وكمجتمع، ولاحظنا أيضا ان المواضيع جريئة جدا وبحاجة الى ثقة ومناخ امن وجراءة لكي تعرض على خشبة المسرح وامام الجمهور.
    تكشف المسرحية عن عيوب في مجتمعنا العربي المحلي وتدعي الي تغيره للأفضل، حيث يصبح مجتمع يحترم الانسان ويتقبل أفكاره، مجتمع يرقى بالضعيف والمظلوم والمغتصب، مجتمع يحافظ على حقوق الفرد وكرامته.
    خلق علاقة متبادلة بين الطالب ومجتمعه، بين المبدع ومجتمعه، بين المدرس ومجتمعه، بين المخرج ومجتمعه انتجت رؤية اخراجية آنية وجريئة للمسرحية، وساهمت في تطوير وابداع الطلاب. وهذا الربط بين الطلاب والمجتمع يؤدي الى خلق جيل جديد من الممثلين والى تقدم ورقي اجتماعي.
    مسرحية “اجا الوقت…” تصور ما يجري في مجتمعنا وقضايانا الشخصية، وهي عبارة عن نقطة التقاء بين الحكاية الشخصية والحكاية الجماعية.
    نذكر ان المعهد العربي للمسرح والتمثيل في الكلية، أنتج مسرحيات لاقت نجاح كبير واستحسان من قبل الجمهور ووسائل الاعلام. مسرحية “الحرق العربي” التي اشتركت في مهرجان نفي يوسف للمسرح الجماهيري وعرضت أيضا في حيفا والناصرة وعسفيا وهضبة الجولان، ومسرحية “دموع لا يراها العالم” التي عرضت في مسرح بيت الكرمة في حيفا، ومسرحية “عرس الدم” التي عرضت في قاعة الكلية العربية الاكاديمية للتربية في حيفا، في مسرح الكاميري في تل ابيب وعسفيا.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.