الأمير عبد القادر.. بطولة وشجاعة | بقجة
  • لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الأمير عبد القادر.. بطولة وشجاعة – معمر حبار

    يواصل صاحب الأسطر وعبر الحلقة الخامسة قراءته لكتاب: “تحفة الزّائر” لمحمّد بن الأمير عبد القادر رحمة الله عليها، فكانت هذه القراءة والملاحظات:
    1. يجتمع الأمير عبد القادر بمجلس الشورى ويخبرهم أنّ المجرم المحتل “بيجو” نقض معاهدة “تافنة” وأعلن الحرب فيوافق المجلس على إعلان الجهاد دون تراجع سنة 1839 و يوافقهم الأمير عبد القادر على ذلك، كما جاء في صفحات 425-431.
    2. تعداد المعارك التي شارك فيها الأمير عبد القادر وهجومه على الجيش الفرنسي المحتل، كما جاءت في صفحات 433- 440.
    3. المارشال المجرم “فالة” يراسل القبائل الجزائرية ويدعوها للانضمام إليه ضدّ الأمير عبد القادر، والأمير عبد القادر يرفض مبادلة الأسرى مقابل الاستسلام للعدو المجرم ويواصل الجهاد والحرب. 441 – 445.
    4. القادة الفرنسيون المجرمون بالجزائر المحتلة يرفضون تقديم تقارير لفرنسا حول الخسائر التي ألحقها بهم الأمير عبد القادر خوفا من العزل والعقاب لذلك كانوا يكتمون أسرارهم ولا يعلنونها. وحالة مزرية كان يمرّ بها الجيش الفرنسي المجرم المحتل من: صرع، وعطش، وحرارة شديدة، ألهبت الوجوه، وسرقة خيول الجزائريين، وهروب الجنود، وانعدام المدد، ونيران الجزائريين، وسوء التنظيم، والرعب، وأجسام نحيلة، ووجوه مصفرة، وصعوبة الطريق، وهلاك عدد كبير من الجنود المحتلين المجرمين، والأمراض التي أفنت حتّى أنّهم من شدّة البرد استعانوا بحطب البيوت ليشعلوه، وتورّط الجيش المحتل في مناطق وجبال وعرة لا يعرفها، كما جاء عبر صفحات 447 – 453.
    5. إقالة المارشال المجرم “فالة” بسبب خسائره أمام الأمير عبد القادر واستبداله بالجنرال المجرم “بيجو” ودعمه بـ 88 ألف جندي مجرم ناهيك عن الجنود المحتلين المجرمين بالجزائر. والأمير عبد القادر يراسل المجرم “بيجو” سنة 1841مستعملا عبارة: “السّلام على من اتّبع الهدى واجتنب الردى”، ما يدل على أنّه في حالة حرب ما يتطلّب أسلوب حربي بعيدا كلّ البعد عن الدبلوماسية المتعارف عليها، كما جاء عبر صفحات 455- 457.
    6. الأمير عبد القادر يستفتي مفتي فاس بالمغرب عبد الهادي بن عبد الله الحسني سنة 1256 هـ حول الخونة من الجزائريين الذين تعاونوا مع المجرم المحتل الفرنسي ضدّ الأمير عبد القادر. ويبدو من الرسالة أنّ الأمير عبد القادر عالم فقيه يعتمد على أمّات الكتب وكبار الفقهاء من المذهب المالكي وقد ذكر عددا كبيرا من كبار الفقهاء في رسالته. وما زلت أتساءل وللمرة الثانية عن جدوى الرسالة وكان باستطاعة الأمير عبد القادر أن يتّخذ قراره بشأن الخونة دون الرجوع لفقيه مصري أو مغربي وهو العالم الفقيه المجرّب صاحب الشأن والرأي، ولذلك تبدو لي رسالته سياسية أكثر منها فقهية دينية كما قلت ذلك لإمام فقيه عليم، وكأنّ الأمير عبد القادر بهذه الرسالة يقلّد يوسف بن تاشفين حين طلب فتوى العلماء والفقهاء في أمراء المماليك الذين تعاملوا مع المجرم “ألفونسو” الإسباني أيام سقوط الأندلس. 459-461
    7. يبدأ المجرم الجنرال “بيجو” في مصادرة أملاك الجزائريين ليضعفهم عبر السّيطرة على أراضيهم فيفرّون منها فتضعف شكيمتهم، بالإضافة إلى استعانته بالجنود الفرنسيين المجرمين الذين أتقنوا اللّغة العربية وأصبحوا يعرفون عادات وتقاليد المجتمع الجزائري، وبهذا يسهل عليه القضاء على الأمير عبد القادر وتهجير الجزائريين ولا يقدرون على مساعدة الأمير عبد القادر ولا خوض الحرب ضدّه. وبدأ المجرم “بيجو” في السيطرة على المدن، والتخلي عن تثبيت حاميات بالأماكن الصعبة لأنّها مكلّفة. ويقول المجرم “بيجو”: الأمير عبد القادر خصم صنديد، وقرم عنيد، لا يخشى بطش الجيوش الفرنساوية، ولا ينظرها بعين الاعتبار”. أقول: يعترف المجرم “بيجو” أنّ جيش الأمير ليس جيشا نظاميا فلا داعي أن يواجه بطريقة نظامية، ولذلك اقترح أن يحارب الجزائريين والأمير عبد القادر خارج وطنهم أي تنتزع منهم الأراضي فيدب فيهم الضعف والوهن لأنّهم يفتقدون حينها الاستقرار والثبات فوق الأرض، كما جاء في صفحات 469-472.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.