• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الحزب الشيوعي يستقبل وفدًا رفيعًا من الحزب الصيني

    استقبل الحزب الشيوعي الإسرائيلي مؤخرًا في حيفا وفدًا رفيع المستوى من الحزب الشيوعي الصيني برئاسة نائب رئيس دائرة العلاقات الدولية، الرفيق لي جون، ونخبة من الرفاق المسؤولين في اللجنة الفرعية لمنطقة غرب آسيا وشمال إفريقيا في الدائرة. عن الحزب في البلاد شارك السكرتير العام للحزب الرفيق عادل عامر، أعضاء المكتب السياسي النائبة عايدة توما-سليمان وعصام مخول وإيلي غوجانسكي، رئيس لجنة المراقبة المركزية الرفيق نكد نكد ورئيسة اللجنة المالية الرفيقة هندية الصغير، مركّز سكرتاريا اللجنة المركزية الرفيق فادي أبو يونس ومسؤولة العلاقات الخارجية في الحزب الرفيقة ريم حزان.

    وجاء هذا الاجتماع ضمن جولة للوفد في المنطقة، وبعد زيارتهم للأراضي الفلسطينية المحتلة للاطلاع على الأوضاع هناك. واستعرض لي جون الوثيقة المنبثقة عن المؤتمر الأخير للحزب الشيوعي الصيني والتي وضع فيها الأمين العام الجديد، شي جين بينع، الرؤية الفكرية والتطبيقية للسنوات الخمس القادمة للنهوض بالصين، نشر الاشتراكية ذات الخصائص الصينية وخطة القضاء على الفقر حتى عام 2020، والنهوض بــ 30 مليون صيني خلال العام ونصف العام القادمين فوق خط الفقر من خلال العمل الدؤوب وخلق فرص العمل وتكثيف التدريبات المهنية وتعزيز المهارات الصناعية والإنتاجية بينهم.

    وتحدّث السكرتير العام عادل عامر، حول الوضع السياسي الراهن في إسرائيل والتدهور الفاشي المتمثل في التشريعات العنصرية وخنق مساحات العمل السياسي خاصة للأقلية القومية العربية الفلسطينية، وأشار إلى خطورة جرائم الاحتلال في قطاع غزة والتي تأتي في سياق سياسة حكومة اليمين بزعامة نتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية والقضاء على حل الدولتين، لافتًا إلى فشل الأحزاب التي تطرح نفسها بديلاً لحكم نتنياهو في الامتحان الحقيقي وكونها لا تشكّل أي بديل يساري حقيقي للسلطة. كما عبّر الرفيق عامر عن الاعتزاز بالعلاقات الطيبة والتاريخية للحزب في البلاد مع الشيوعي الصيني وضرورة الحفاظ عليها وتطويرها.

    وتحدّث الرفيق عصام مخول مستعرضًا الوضع السياسي في المنطقة في ظل فشل مخططات الإمبريالية في سوريا والمنطقة، وسعي إدارة ترامب بالتعاون مع حكومة نتنياهو والأنظمة الرجعية إلى تغيير إحداثيات الصراع في المنطقة وتغييب الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي لصالح صراع سنّي-شيعي، وفي صلب هذا ما يسمّى بـ “صفقة القرن”. وتحدّثت النائبة عايدة توما-سليمان عن القوانين العنصرية وتساوق اليسار الصهيوني معها وتقاعسه عن صدّ ممارسات اليمين عامةً وضد المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل على وجه الخصوص.

    ودار حوار حول عدد من القضايا الحارقة عالميًا وإقليميًا والتحديات أمام الحركة الشيوعية العالمية. في تلخيص الاجتماع، قدّم الشيوعي الصيني دعوة للحزب الشيوعي الإسرائيلي للمشاركة قريبًا في مؤتمر عالمي لمناقشة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية ودورها في السياسة الدولية، على أن يشارك وفد من الحزب في هذا المؤتمر. وقدّم الرفيق عامر هدية رمزية للرفيق لي جون على شكل لوحة خطّ عربي لعنوان قصيدة محمود درويش “على هذه الأرض ما يستحق الحياة”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.