• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    كم يعز الرحيل..في وداع أكرم كبها

    كان يعرف أنه مسافرا
    لم يعرف أنه كان مغادرا..!!
    وأن الموت غادرا
    غنى لأمه..رقص معها..
    ذرفت دموعا ..فرحا ..
    لم يعرفوا سر مدمعها..
    لعل في أعماقها سرا …!
    فهي أم وفي أعماقها ترى..
    فرحوا به ..غنوا له..أحبوه ..
    كان أكرم لهم عزا وفخرا
    كان يسافر وبعد حين يعود..
    وقد عاد هذه المرة قسرا..!
    عاد هذه المرة خبرا مرا..!
    لكن ابتسامته ..
    ما زالت ترافقنا سحرا
    ما زال معنا على صفحات ألحب
    على صفحات ألقلب
    على الصفحات صورا ونشرا
    نعم لم أكن أعرفه..
    لكنني عرفته من أناس أحبته ..
    من عيون بكته..
    وممن ودعوه للدنية الأخرى
    كان فراقه حزنا وألما
    كان حزنا وعسرا
    كان أكرم انسانا ..
    فيا رب صبرا ثم صبرا
    وأجعله في الجنة أحسن ذكرا

    جميل بدويه

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.