• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أغرب طرق يستخدمها الناس لجني المال

    يوجد الكثير من الناس ممن عملوا في أكثر من وظيفة ، فمن العمل في مركز للتسوق إلى العمل كموظف في أحد المكاتب ، ولكن بالطبع في عالم مجنون كالذي نعيشه اليوم، فإن المفكرين المبدعين لا يجب أن يكون لديهم وظيفة عادية من أجل أن يضمنوا فقط حياة جيدة .

    أغرب طرق يستخدمها الناس لجني المال :
    – بيع الشعر البشري :
    شعبية الشعر في قديم الزمان كانت أكثر من أي وقت مضى ، حيث كان يتم حصاد الشعر البشري البكر أي الشعر الذي لم يعالج بصبغة ، وكان بعض النساء في الولايات المتحدة يقومون بالتبرع بشعرهن لشركات التمديد وصانعي الشعر مستعار .

    وقد كانت غالبية الشعر البشري الذي يُستخدم كمصدر للتمديد تأتي من الهند وروسيا ، ولكن هذه التجارة للأسف كانت ترتبط بالفقر ، فالنساء في هذه البلدان كانوا يجبرن على نمو شعرهن ومن ثم بيعه لكسب المال .

    – ارتداء تي شيرت :
    هذه الفكرة تبدو فكرة بسيطة بحيث يبدو أنها لا يمكن أن تؤدي إلى أي نوع من الربح، ولكن عام 2005 حلم جيسون سادلر بفكرة وهي إقناع الشركات بالدفع له من أجل وضع شعارهم على قميصه ، وأنه سوف يتحدث عن الشركة للناس عند ارتدائه للقميص .

    ويبدو أن فكرته قد نجحت ، حيث أن الشركات أحبت فكرة سادلر، وسرعان ما اضطر سادلر إلى توظيف أربعة من الموظفين لارتداء التي شيرت لمواكبة الطلب، و في غضون خمس سنوات كان قد تضاعف سعر خدماته لـ 500000 دولار في السنة.

    أغرب طرق يستخدمها الناس لجني المال

    مارس 02, 2018 – دعــاء – غرائب
    يوجد الكثير من الناس ممن عملوا في أكثر من وظيفة ، فمن العمل في مركز للتسوق إلى العمل كموظف في أحد المكاتب ، ولكن بالطبع في عالم مجنون كالذي نعيشه اليوم، فإن المفكرين المبدعين لا يجب أن يكون لديهم وظيفة عادية من أجل أن يضمنوا فقط حياة جيدة .

    أغرب طرق يستخدمها الناس لجني المال :
    – بيع الشعر البشري :
    شعبية الشعر في قديم الزمان كانت أكثر من أي وقت مضى ، حيث كان يتم حصاد الشعر البشري البكر أي الشعر الذي لم يعالج بصبغة ، وكان بعض النساء في الولايات المتحدة يقومون بالتبرع بشعرهن لشركات التمديد وصانعي الشعر مستعار .

    وقد كانت غالبية الشعر البشري الذي يُستخدم كمصدر للتمديد تأتي من الهند وروسيا ، ولكن هذه التجارة للأسف كانت ترتبط بالفقر ، فالنساء في هذه البلدان كانوا يجبرن على نمو شعرهن ومن ثم بيعه لكسب المال .

    – ارتداء تي شيرت :
    هذه الفكرة تبدو فكرة بسيطة بحيث يبدو أنها لا يمكن أن تؤدي إلى أي نوع من الربح، ولكن عام 2005 حلم جيسون سادلر بفكرة وهي إقناع الشركات بالدفع له من أجل وضع شعارهم على قميصه ، وأنه سوف يتحدث عن الشركة للناس عند ارتدائه للقميص .

    ويبدو أن فكرته قد نجحت ، حيث أن الشركات أحبت فكرة سادلر، وسرعان ما اضطر سادلر إلى توظيف أربعة من الموظفين لارتداء التي شيرت لمواكبة الطلب، و في غضون خمس سنوات كان قد تضاعف سعر خدماته لـ 500000 دولار في السنة.

    – الألعاب :
    عندما ظهرت ألعاب الفيديو لأول مرة كان الآباء والأمهات يشككون فيها بكونها تضر مصلحة الأطفال ، وهذا ماجعلهم يلقونها جانباً ، و في هذه الأيام فإن صناعة الألعاب تُعتبر واحدة من أكثر الألعاب إثارة ، بل وأكثرها تحقيقاً للربح في عالم التكنولوجيا، حيث وصل المتعصبين للألعاب من جميع أنحاء العالم الآن إلى عدد كبير جداً ، وتم وضع مصطلح اللاعبين المحترفين.

    ويتم دعوة اللاعبين المحترفين إلى المنافسة في البطولات الدولية الضخمة ، ثم يتم بث هذه المسابقات عبر الإنترنت للملايين من المشاهدين، وبالطبع فإن هناك أموال كبيرة يتم دفعها من أجل قيام واحدة من هذه البطولات التي تعد من أكثر البطولات شعبية على الأرض .

    – الطبيب القاتل :
    مما لا شك فيه أن إحدى الأخطاء المخيفة في التاريخ البشري هو وجود العيادات الانتحارية وهي العيادات التي تستخدم في القتل الرحيم ، والتي قد ظهرت الآن في جميع أنحاء العالم، حيث أن الناس الذين يرغبون في إنهاء حياتهم يمكن أن يذهبوا إلى الطبيب من أجل الحصول على حقن قاتلة، حيث جاءت الفكرة الأولى لهذا الأمر من قبل جاك كيفوركيان، الذي عمل كطبيب في أحدى المستشفيات الامريكية .

    حيث إن العبارة الشهيرة التي تقول أن الموت ليست جريمة قد تسببت في جدل كبير، ولكن معتقداته غير التقليدية يجري اتخاذها بشكل أكثر جدية في الوقت الحاضر ، كما أن أكبر عيادة انتحارية على الأرض هي عيادة ديغنيتاس في سويسرا، وهي عيادة قد ساعدت أكثر من 1000 شخص على الإنتحار .

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.