• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الغول واليرغول

    يا حبيبتي ..
    أنا في طريقي إليك
    الى مينا أفق عينيك
    سأصل الى ملتقاك مع
    الشمس و جبل الزيتون
    هناك تحت ظلِ
    الخروبة سألتقي
    مع العائدون

    **********************
    ودّعتُ أمي ..
    حضَّرت لي زوّادتي
    وزغردتْ
    وقالتْ :
    الطريق طويل يا ولدي
    يرابط فيه الغول
    وجيوش المغول
    ولن تسمع به أنس اليرغول
    شربت دعواتها
    ومشيت ..
    ******************
    أخذتُ معي دَمّي وكوفيتي
    وتيمنتُ
    وأخرجتُ من ذاكرة أبي
    مفتاح بيتي وسرج ليلي
    وعكازة جدّي
    وسرت ..
    ***************
    وقالت أمي
    هناك يا ولدي على رأس الجبل
    عند مزرعة البصل
    ستجد حارتي
    هناك .. بجانب توتتي
    وجاروشتي
    ومِخرزي ومسلّتي
    ورموش مقلتي
    هنك ستجد باب خُشَّتي
    إفتح
    ستجد على مسطبتها
    فرشتي
    ووسادتي
    وعلى المسمار
    دماية أبيك
    وبدلة صمدتئ
    ****************
    ومشيت ..
    وكان ليل وكان نهار
    جرحت ..
    بأوراق الحبق مسحت دمي
    وقطبت جروحي
    بإبرة أمي
    تغربت ..
    بأكاليل الغار تحديت ظلام
    وغربة نزوحي
    جنحت
    وكان عبق دعوات أمي
    مجدافاً لجنوحي
    ******************
    ما زلتُ أمشي
    أحمل على كتفي نعشي
    أرسم بقدماي َّ خطوتي
    طوراّ على لهيب الأرض أمشي
    تحت وهج نيارين الشمس
    وطوراً أُصلب في غيبة حَبسْي
    وطور تحت ظلِّ خرّوبتي
    أجمع من بين لهاثاتي نَفسَي
    في يد ٍ قبضة من تراب
    وفي الأخرى قَبَسي
    أحارب :
    الغول
    والمغول
    وظلال الغيوم
    ****************
    من صدى أمواج بحر يافا
    أسمع همس
    من تراتيل مياه الأردن
    أسمع أجراس قدس
    تصرخ من أفواه جراحها
    من غير لبْسِ
    أن حلمنا سيبقى حياَ
    ولن يكون منسي
    *******************
    أنا في طرقي إليك
    سيرحل
    الغول
    والمغول
    وسترتفع عالياً
    الى السما
    تغاريد اليرغول

    يوسف جمّال – عرعرة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.