• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    سبحـان مَـنْ وسِـع سمعـه الأصـوات

    سبحان ربي

    سبحانه هو السميع الذي وسِـع سمعـه الأصوات
    وسِـع سمعه الأصوات
    فلا تختلط عليه الأصوات ، ولا تختلف عليه اللغـات
    لا يسبق لديه صوت صوتـا
    ولا تتداخل عنده الأصوات
    بل يسمعها جميعا

    فـيسمع داعياً ، ويُجيب سائلاً ، ويُغيث ملهوفاً ، ويُفرّج عن مكروب
    بل يسمع دبيب النمل على الصفا
    يسمع الجهر كما يسمع الهمس
    يسمع السر وأخفى

    قالت عائشة رضي الله عنها :
    الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات ، لقد جاءت المجادلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم تكلمه وأنا في ناحية البيت ما أسمع ما تقول فأنزل الله عز وجل ( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها ) إلى آخر الآية . رواه البخاري .

    فربنا سميع بصير
    وأهل السنة يُثبتون السمع والبصر لله ، ولكنه ليس كسمع المخلوقات ولا كبصرها
    قال سبحانه : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ )

    ولا يقولون ما يقوله المُبطِلون : سميع بلا سمع ، بصير بلا بصر .

    بل يُثبتون له السمع اسماً وصفة
    فسبحان ربي السميع العليم

    فيا سامع الصوت
    ويا سابق الفوت
    يا سامعاً لكل شكوى
    يا سامع الدعاء
    استجب دعواتنا
    واغفر زلاّتنا
    وتجاوز عنا بمنِّـك وكرمك
    يا رب .

    كتبه: عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.