• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    سما

    كتب القلم …متألما….
    وداعا سما..
    روح تعالت للسما
    كان الشباب حالما
    لكن الغزو كان مؤلما
    كان قاسيا وظالما
    حتى نحل الجسم ..فاسلما
    حتى خارت كل القوى
    وسما نزفت ..نزفت دما
    يا من صعدت في العلم سلما
    وفي الطهارة كنت معلمه
    قدر أن تعاني علة
    وقدر رحيلك للسما
    لروحك يا فتاة الطهر أكتب متألما
    وأقرأ الفاتحة لروحك كلما
    وداعا..سما.. فأنت شهيدة
    فقد صبرت على مرض خبيث حتما..
    سنبكي على فراقك ونذكرك دائما
    ونفرح أن تكوني هناك حورا منعما

    لروح ..سما عماد عثامنه …16.عاما!!!….الطاهره ..الفاتحه

    جميل بدوية

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. هي اسم على مسمى
      سنفتقدك نعم! ولكن ظننا بالله خيرا انه اختارك عروسا لجنته ! ذكراك الطاهر سيبقى

    2. كلما قرأت كلماتك أبا إسلام تذكرت شاعرنا الراحل محمود درويش .. حقا أن للفلسطينيون حس متشابه .. شعرك يجب أن يدون بأكبر الدواوين واسمك يجب ان يحفر في عقول الجميع فانت لا تقل عن سميح القاسم ولا عن محمود درويش .. شعرك يجب أن يلحن على يد كاظم الساهر ويغني بصوت فيروز .. تحية ل كفرقرع الطيبة التي أنجبت شعراء لامعين بدرجتك …. تحية لك شاعرنا الفلسطيني.؛ جميل بدوية
      اكثر قصيدة احببناها لك هي .. ملف الغفلة والفتور .. حقا قصيدة تجسد الواقع

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.