• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إنَّك في سفرة قصير ..!

    دمعة على أحمد حسين ..
    لا تجعل نومتك طويلة
    الفجر ينتظرك
    لم تكتب له قصيدتك الأخيرة
    *********
    ولا تجعل حلمك يغيب
    فنحن نعيش على حلمك
    ومن عشقك لها
    تعلمنا عشق أرضنا الأسيرة
    ******
    ترجّل من نومك
    واحمل نايَّك
    وغنِّ لها قصيدك
    وهي تطلُّ من وادي عارة
    سمراء الوجه جادلة الضفيرة
    ****
    لا تجعل نومتك تطول
    بحر حيفا يناديك
    من أجل ان تكتب له القوافي
    من وحي هديره
    ********
    لا تجعل نومتك تطول
    ما زالت الفرشاة
    وألوان روابي الروحة
    تنتظرك ..
    لتكمل اللوحة الكبيرة
    *************
    لا وقت للراحة
    رسمت الحصان
    وبدلة العروس وتاجها
    ولم يبق إلا أن ترسم
    طاقية العريس
    التي غزلتها الأميرة
    ******************
    لا تجعل نومتك تطول
    من هناك من أعالي
    روابي الروحة
    تنتظرك لتكمل اللحن
    الذي يرافق المسيرة
    *****************
    لا تجعل نومتك طويلة
    ماذا نقول لأمك التي
    حضَّرت الطحين
    وملت جرة الماء
    من عين مصمص
    وأخذت الملح من دمعها
    لعجين عرسك
    وما زالت تنتظرك
    كي تحضِر لها الخميرة
    **********************
    ماذا نقول لأحفادك
    الذين تركتهم يبكونك
    حنيناً ولوعة
    على الحصيرة
    ************
    مذا نقول لرواة شعرك
    هل نقول لهم
    انك ابتعدت عنهم هنيهة
    كي تجدِّد الذخيرة
    ****************
    ماذا نقول لهذه الجموع
    التي قدمت لوداعك
    هل نقول لهم
    إنه سيعود فينا
    إنه في سفرة قصيرة .

    بقلم : يوسف جمّال – عرعرة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.