• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إختتام أيام السينما الفلسطينية في مالمو

    اختتمت مساء يوم الأحد الماضي في مدينة مالمو السويدية، فعاليات أيام السينما الفلسطينية التي نظمتها الجمعية الثقافية الفلسطينية بالشراكة مع مهرجان مالمو للسينما العربية، أكبر مهرجانات السينما العربية في أوروبا، واستمرت من 12 وحتى 14 من الشهر الحالي في سينما بانورا وسط المدينة، كواحدة من التظاهرات والفعاليات الثقافية والسياسية الفلسطينية التي تشهدها المدينة السويدية التي تحوي أكبر جالية عربية في السويد، بالتزامن مع إحياء الفلسطينيين حول العالم الذكرى 69 للنكبة.تناولت الأفلام التي عرضت موضوعات متنوعة من واقع الحياة الفلسطينية، ابتداء بقضية الأسرى التي طرحتها المخرجة ميّ المصري في فلمها 3000 ليلة، الذي عرض ليلة الافتتاح، وتلى عرض الفيلم مناقشة مع الناقد والمخرج الفلسطيني فجر يعقوب عن تجربة ميّ المصري التي تابعها فجر منذ بداياتها مع زوجها المخرج اللبناني جان شمعون، ووثق جزءًا من متابعته في كتابين (مندوبة الأحلام: سينما ميّ المصري 2005) و(الرجل المهرجان/ جان شمعون2007).كما افتتح معرض تشكيلي للفنانيّن مأمون الشايب ويحيى عشماوي واستمر طيلة أيام العروض والفعاليات، بالإضافة لبازار للتراث والفلكلور الفلسطيني.

    كما شهد اليوم التالي مجموعة من الفعاليات بدأت بندوة بعنوان “سينما المرأة ودورها في المجتمع الفلسطيني”، أدارها المخرج مهند صلاحات، وتحدث فيها المخرج فجر يعقوب عن المرأة في السينما الفلسطينية، وتطور دورها لصانعة أفلام ومصورة ومطوِّرة في السينما الفلسطينية الحديثة.بينما تحدثت المخرجة خديجة حباشنة “أبو علي” القادمة من الأردن، عن تجربتها في السينما الفلسطينية في السبعينيات والثمانينيات، وتحدثت أيضاً عن تجربة السينمائية الفلسطينية التي تعد من جيل الرواد سلاف جاد الله التي أسست مع مصطفى أبو علي وهاني جوهرية قسم التصوير الفوتوغرافي التابع لحركة فتح، وقد أعيد تسمية هذه الوحدة لاحقا لتصير وحدة أفلام فلسطين.كما تحدثت الفنانة نسرين فاعور التي تعتبر اليوم واحدة من أهم الممثلات الفلسطينيات، من خضم تجربتها الخاصة عن الفنانين الفلسطينيين في مناطق ال48 المحتلة، والمقاطعة والإقصاء الذي يواجهون من المهرجانات العربية، وإغلاق الأبواب في وجوههم بسبب حملهم لجواز السفر الإسرائيلي، والذي فرضه الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين في ال 48 الذين صمدوا في أراضيهم بعد النكبة، وأصبح يشكل عائقاً بالنسبة لهم بالتواصل مع محيطهم العربي ومع السينما العربية، وعمّق من عزلتهم على مدى السنوات الماضية.

    وتحدثت المخرجة وفاء جميل عن السينما الفلسطينية ما بعد عام 2000، وهي المرحلة التي تنتمي لها وفاء، المولودة في مخيم الشاطئ في قطاع غزة، والمقيمة حالياً في العاصمة السويدية ستوكهولم.
    وقد تلا الندوة عرض لفيلم وفاء الوثائقي “قهوة لكل الأمم” الذي يتتبع رحلة حياة عبد الفتاح الذي تم تهجير أسرته عام 1948، عن قريته “الولجة” ولاحقاً عاد لأرضه المصادرة وأقام فيها مقهى في كهف قديم، يزوره الناس من مختلف البلاد والجنسيات بمن فيهم الإسرائيليين أنفسهم، بمختلف معتقداتهم وأعراقهم وجنسياتهم، حول فنجان.كما عرض فيلم تسلق الأمل للمخرجة أمل اليعقوبي، فيلم السلام عليك يا مريم لباسل خليل، فيلم آفي ماريا لرمزي مقدسي، فيلم منشر غسيلو للمخرجتين عالية الدسوقي وأريج سلامة، فيلم إليا للمخرج سميح سالم، فيلم كابوس غزة للمخرج سامر القطاع، وفيلم رسالة إلى أوباما للمخرج مهند صلاحات الذي أدار معه حواراً حول الفيلم منسق الأيام السينمائية المخرج مصطفى قاعود.

    وفي ختام اليوم عرض الفيلم الروائي الطويل “فلسطين ستيريو” للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي، تلا عرض الفيلم حوار مع الفنان الفلسطيني المقيم في هولندا صلاح حنون، الشخصية الرئيسية بالفيلم، حاوره فيه منسق الأيام السينمائية مصطفى قاعود.بينما افتتح اليوم الثالث بفيلم وندوة استذكار للناقد والكاتب الفلسطيني الراحل بشار إبراهيم ودوره في حفظ وأرشفة السينما الفلسطينية، وتحدث فيها أصدقاء الراحل، محمد قبلاوي مدير مهرجان مالمو للسينما العربية، المخرجة وفاء جميل، الكاتب والمخرج فجر يعقوب والكاتب والمخرج مهند صلاحات، وأدارها المخرج مصطفى قاعود. سبق الندوة عرض فيلم عن حياة الراحل “بشار إبراهيم حارس السينما الفلسطينية” للمخرجة امتياز مغربي. كما تلا الندوة عرض للفيلم الوثائقي أقوى من الكلام للمخرج مصطفى نبيه، والذي يتتبع فيه قصص مجموعة من الصم في قطاع غزة خلال أيام الحرب الأخيرة. كما عرض الفيلم الوثائقي الطريق إلى بيروت مولهولاند للمخرج فرج يعقوب، وأدار بعد العرض المخرج مهند صلاحات نقاشٌ مع فجر يعقوب حول الفيلم.

    وكان الختام مع الفيلم الروائي الطويل للمخرج هاني أبو أسعد، محبوب العرب – محمد عساف، والذي يروي قصة حياة المغني الفلسطيني محمد عساف الذي خرج من قطاع غزة رغم الحصار ليتقدم لمسابقة أراب أيدول وفاز فيها بالنهاية. تلا عرض الفيلم تكريم مدير المهرجان يحيى أبو وطفة و الأخ شادي هجاج للعاملين على تنظيم الأيام السينمائية فاتن موسى مدير المشروع، ومصطفى قاعود منسق الأيام السينمائية، محمد أبو وطفة، نزار قبلاوي، وللضيوف، نسرين فاعور، وفاء جميل، صلاح حنون، فجر يعقوب ومهند صلاحات.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.