• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    واعتصموا بحبل الله جميعا

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
    وبعد :
    فإن اعتصام أهل السُنة والجماعة بالكتاب والسنة والمحافظة على الجماعة والائتلاف ، من أهم أركان منهجهم المبارك.
    قال تعالى: { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (سورة آل عِمران – الآية 103).
    قال ابن جرير الطبري: ” يُريد بذلك تعالى ذكره: وتمسكوا بدينِ اللهَ الذي أمركم به، وعَهْدِهِ الذي عَهِدَهُ إليكم في كتابه إليكم ، مِن الألفة والاجتماع على كلمة الحق، والتسليم لأمر الله “.
    وروى ابن جرير الطبري بأسانيده : إلى ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال في تفسير “حبل الله” بأنها : ” الجماعة “.
    وذكر ابن جرير أقوالاً أخرى عن السلف في تفسير معنى حبل الله، منها: القرآن ، والإخلاص لله وحده، والإسلام. ( تفسير الطبري 4 /30 ، 31).
    وقال الشوكاني في الآية : ” أمر الله أن يجتمعوا على التمسك بدين الإسلام أو بالقرآن، ونهاهم عن التفرق الناشيء عن الاختلاف في الدين”.
    فأهل السُنَّة على الحقيقة هم أهل الجماعة والاجتماع ، يحرصون على ذلك ويتواصون به ظاهراً وباطناً.

    وهم حين يجتمعون ويدعون إلى الاجتماع ، يضبطون ذلك بضابطين مهمين هما :
    أولا : أن يكون الاجتماع على كلمة الحق ، وهو ما جاءت به نصوص القرآن والسنة بفهم سلف الأمة .
    ثانيا : مراعاة ضوابط الخِلاف .
    فأما الاجتماع على كلمة الحق ، فإنه بدون هذا القيد والضابط لا يكون اجتماع أصلاً ، وذلك أن الباطل وأهله في اختلاف عظيم ، لا يقرون على قرار .
    فسبب الاجتماع إذن هو : جمعُ الدين كله عِلماً وعَملاً ، ونتيجته الاتفاق والوحدة والقوة .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ” إن سبب الاجتماع والألفة جمعُ الدين والعمل به كله ، وهو عبادة الله وحده لا شريك له ، كما أمر به باطناً وظاهراً، … ونتيجة الجماعة : رحمة الله ورضوانه، وسعادة الدنيا والآخرة ، وبياض الوجوه”. ( مجموع الفتاوى 17/1).
    وقال : ” فإنهم إذا اجتمعوا كانوا مطيعين لله بذلك مرحومين، فلا تكون طاعة الله ، بفعل لم يأمر الله به ، من اعتقاد أو قول أو عمل ، فلو كان القول أو العمل الذي اجتمعوا عليه لم يأمر الله به ، لم يكن ذلك طاعة لله ولا سبباً لرحمته “.
    وقال أيضا : ” فمتى ترك الناس بعض ما أمرهم الله به ، وقعت بينهم العداوة والبغضاء ، وإذا تَفَرَّقَ القوم فَسَدوا وهَلَكوا، وإذا اجتمعوا صلحوا وملكوا؛ فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب”. ( مجموع الفتاوى 3/421).

    فأهل السُنَّة مستمسكون بالكتاب والسنة وفهم السلف لهما ، وبالجماعة المؤمنة ، ملتزمون بأصول الكتاب والسُنَّة والإجماع ، بعيدون عن الاحتجاج بالمتشابهات ، التي تُفَرِّق الجَمْع وتُشَتِّت الشمل ؛ لأن الجماعة عندهم هي مناط النجاة في الدنيا والآخرة .
    يشهد لهذا واقع أهل البِدع والأهواء المجتمعين على الأصول البدعية ؛ فإن فِرَقهم الكبرى انشعبت إلى ما لا يُحصى عَدداً مِن الفِرَق المتشاكسة والمتعاكسة ، بعد أن فارقوا الحق والصراط المستقيم ، وتركوا الاجتماع عليه .
    قال الشاطبي رحمه الله : ” وقال جماعة من العلماء: أصول البدع أربعة ، وسائر الثنتين والسبعين فرقة عن هؤلاء تفرقوا ، وهم : الخوارج ، والروافض، والقدرية، والمرجئة ” . (الاعتصام 2 /220).
    وقال شيخ الإسلام : ” والبدعة مقرونة بالفُرقة ، كما أن السُنَّة مقرونة بالجماعة ، فيُقال : أهل السُنَّة والجماعة ، كما يُقال : أهل البدعة والفُرقة “. (الاستقامة 1/42).

    أما الأمر الثاني ، وهو مراعاة ضوابط الخلاف :
    فكما أمر الله تعالى بالاجتماع والاعتصام ، فقد حذر ونهى عن الافتراق والابتداع ، فقال تعالى: { شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ } (سورة الشورى :13)،
    وقال تعالى: { وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } (سورة الأنعام : 153).
    وإذا وقع خلاف بين أهل السُنَّة ، فإنه يقع منضبطاً بضوابطه الشرعية ، التي من أهمها : الاحتكام إلى الكتاب والسنة ، بفهم سلف الأمة ، ثم الحرص على الوحدة والائتلاف ، وصلاح ذات البَيْن ، وجمع الكلمة .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ” وقد كان العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم إذا تنازعوا في الأمر اتبعوا أمر الله في قوله : { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا } ( سورة النساء : 59) ، وكانوا يتناظرون في المسألة مناظرة مشاورة ومناصحة ، وربما اختلف قولهم في المسألة العِلمية والعَملية ، مع بقاء الألفة والعِصمة وأخوة الدين “. (مجموع الفتاوى 24 / 132).
    وهذا الأمر مُشاهَد ملموس فيما وقع الخلاف فيه بين أهل السُنَّة ، فقد وقع الخلاف بين الصحابة أنفسهم حول بعض مسائل العقيدة ، ولكن لم تكن هذه المسائل من الأمهات والكليات في هذا الباب .

    ومن الأمثلة على ذلك :
    أنهم اختلفوا في موت الرسول صلى الله عليه وسلم ، وانحسم النزاع بموقف أبي بكر وقوله : ” من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ” وتلا قوله تعالى : { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ } ( آل عمران: 144).
    وبعد هذا النزاع سلم الجميع لقضاء الله سبحانه وتعالى .
    ثم حدثت قصة السقيفة ، وتنازع الصحابة فيمن يخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في إمامة المسلمين ، وانتهى النزاع واجتمعت الكلمة على أبي بكر رضي الله عنه .
    ثم اختلفوا في جيش أسامة هل يسيرونه أو لا ؟ وانتهى النزاع بعزم أبي بكر رضي الله عنه أمير المؤمنين على إنفاذه .
    ثم تنازعوا في مانعي الزكاة من أهل الردة ، وحسم النزاع بعزمة أبي بكر رضي الله عنه على قتالهم ورجوع بقية الصحابة الذين كانوا خالفوا إلى قوله وموافقتهم له .
    ومن ذلك اختلافهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه عز وجل ليلة المعراج ، هل وقعت أم لا ؟
    – ومِن ذلك : اختلافهم في الفروع والأحكام الفقهية العملية وهو كثير مشهور .

    ومع ذلك فإن الصحابة لم يحدث منهم افتراق ولا بدع ، ولم يحدث من أحد منهم أن قال ببدعة أو فارق الجماعة ، ولم يكن أحد منهم من أهل البدع المشهورة ، كالخوارج والروافض والقدرية والمرجئة ، فضلاً عن الجهمية والمعتزلة وأهل الكلام ، بل قد حدثوا من بعدهم .
    كما أن الصحابة لم يكفر أحد منهم الآخر ، بل كانوا يعذر بعضهم بعضاً فيما اختلفوا فيه ، ولما حدثت الفتنة وانحاز بعض الصحابة إلى علي ، وآخرون إلى معاوية رضي الله عنهم لم يوجب ذلك عداوة بينهم ولم يكفر بعضهم بعضاً ، ولم يكفر أحد منهم مخالفيه لا من الصحابة ولا من غيرهم .
    وقال ابن القيم : ” وقد تنازع الصحابة رضي الله عنهم في كثير من مسائل الأحكام وهم سادات المؤمنين وأكمل الناس إيماناً ، ولكن بحمد الله لم يتنازعوا في مسألة واحدة من مسائل الأسماء والصفات والأفعال “.

    وأما مواقفهم مع غيرهم ممن خالف في الأصول دون الفروع ، فمثاله موقف ابن عمر رضي الله عنه وتبرؤه من القدرية ، وموقف ابن عباس مع الخوارج ورحمته بهم ونقاشه معهم ، الذي كان سبباً في رجوع ألفين منهم إلى ساحة السُنَّة ، وإلى طريق الجماعة .
    وكذا إمام أهل السُنَّة الإمام أحمد في موقفه مِن مُخالفيه ، وعبد العزيز الكناني ، ومن حذا حذوهم من الأئمة بعدهم كشيخ الإسلام ابن تيمية ، رحمهم الله جميعاً.
    وهُم مع هذا كانوا أحرص الناس على جمع الكلمة ووحدة الصف ، وإصلاح ذات البَيْن.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ” تعلمون أن من القواعد العظيمة التي هي من جِماع الدين: تأليف القلوب، واجتماع الكلمة ، وصلاح ذات البَيْن، فإن الله تعالى يقول: { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ } (سورة الأنفال : 1) “. (مجموع الفتاوى 28 /50).
    نسأل الله تعالى أن يصلح أقوالنا وأعمالنا ، ويؤلف بيننا إنه خير مسئول ، والله تعالى أعلم ، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد ، والحمد لله رب العالمين.

    د. محمد الحمود النجدي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.