• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أتى رمضان يا مسلمين

    هاهو رمضان على الأبواب قد
    أتي رمضان الذي طالما حنت إليه قلوب المتقين
    رمضان الذي طالما اشتاقت إليه نفوس الصالحين
    وكيف لا تحن القلوب إلى شهر الخير والبركة كيف
    لا تشتاق القلوب إلى شهر المغفرة و الرحمة.
    من يُريد المغفرة يا من أثقلت كواهلَه المعاصي هاهو موسم من مواسم المغفرة قد أقبل تأمل هذه الأحاديث الصحيحة لتتعرف على أنهار من المغفرة في هذا الشهر الكريم .
    أولا: صيام رمضان
    عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من صام رمضان إيمانا و احتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه ))
    وعنه رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ))
    يالها من بشرى عظيمة ، بشرى بالمغفرة ؛ يا من تصوم رمضان ابتغاء وجه الله ، واطلب الأجر من الله ، وابشر فالمغفرة وشيكة بإذن الله .
    ثانيا: قيام رمضان :
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((من قام رمضان إيمانا و احتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه ))
    سبحان الله ! يا أخيتي ، إنها ليالي معدودة ، تنصب فيها القدمين لله ، وتصلي لله ، تحصل على هذه المغفرة ، فاعزم بقلبك على قيام رمضان ، واخلص لله بل و اسمع إلى هذه البشارة النبوية ، كما في السنن من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف حُسِب له قيام الليلة )) .
    ثالثا: قيام ليلة القدر
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((من قام ليلة القدر إيمانا و احتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه ))
    ليلة واحدة ، تجتهد فيها بالعبادة ، بالطاعة ، هذه الليلة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان من أجلها ، والظفر بها _ وهو من قد غفر الله ما تقدم من ذنبه و ما تأخر – فحري بنا – ونحن الذين لم نعلم بعد ما مصيرنا ، ما حالنا يوم القيامة – أن نجتهد في قيام تلك الليلة ، التي قيامها يُعادل قيام أكثر من ثلاث و ثمانين عاما، قال تعالى [ ليلة القدر خير من ألف شهر>.
    و لكن سبحان الله !
    فهناك من المسلمين
    من لا يريد المغفرة والرحمة ، جعلوا رمضان
    موسما للعب
    واللهو ، قضوا أيامه في الحرام ، وسهروا لياليه في المعاصي ،
    زادت ذنوبهم ذنوبا ، وزادت صحائفهم سوادا.
    فليتذكر أولئك حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أتاني جبريل ، فقال : يا محمد ، من أدرك أحد أبويه فمات فدخل النار فأبعده الله ، قل : آمين ، فقلت : آمين يا محمد ، من أدرك شهر رمضان ، فمات و لم يُغفر له فأدخله الله النار ، فأبعده الله ، فقل : آمين ، فقلت : آمين . و من ذُكرت عنده فلم يصلي عليك ، فمات فدخل النار فأبعده الله ، فقل : آمين ، فقلت آمين ))
    لا إله إلا الله ! يا أخي وياأختي،
    انظر من الداعي و من المؤمن ،
    الداعي جبريل خير الملائكة ،
    والمؤمن محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر ،
    فالدعاء مستجاب لا محالة

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.