• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    تشييع الشهيد باسل الأعرج بالتحية العسكرية

    بتحية عسكرية أداها والده له، كآخر ذكرى لهما في الحياة، وبحضور مهيب شُيع جثمان الشهيد باسل الأعرج ” 31 عاماً ” إلى مثواه الأخير في قرية الولجة حيث انطلق الموكب الجنائزي من أمام مستشفى بيت جالا الحكومي، صوب منزل والده في الولجة، وألقيت عليه النظرة الأخيرة من قبل ذويه وأحبته وأصدقائه.
    الشهيد باسل الأعرج هو شاب فلسطيني مثقف، ناشط فعال في مجال التثقيف ورافض للتطبيع، وقد قتل بنيران اسرائيلية، في عملية اقتحام للمبنى الذي كان يسكن به في رام الله قبل أسبوعين، وأثار استشهادة موجة من الغضب على الاحتلال وعلى السلطة الفلسطينية التي اعتقلت باسل في السابق وما زالت تحاكم اصدقاءه. واستشهد باسل الأعرج قبل قرابة أسبوعين، برصاص قوة إسرائيلية خاصة في مدينة البيرة قرب رام الله، بعد اقتحام تلك القوة لمنزل تواجد فيه الأعرج، واختطفت جثمانه واليوم تم الإفراج عنه.
    عن الوطن

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.