• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: bukja.net@gmail.com

    أصبح داعية بدعاء الوالدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حدثني من أثق به من دعاة مدينة جدة بهذه القصة التي تحمل الفوائد في بر الوالدين.
    يقول: بعد توفيق الله عز وجل ثم بدعاء والدتي حفظها الله كانت تدعو لي كثيراً وتقول لي: الله يجعلني أراك يا ولدي شيخاً تنفع الناس وتذكرهم بالله.
    يقول: بفضل الله التحقت بتحفيظ وكان معنا في الحلقة من المشايخ ومن أهل العلم ولا أزكيهم على الله، وبعد مرور أربع سنوات بدأت في الخطابة في مسجد صغير بحي شعبي أخطب فيه وكان غالب الحضور من الجاليات الأجنبية.
    واستمريت معهم ثلاث سنوات ثم فتح الله علي في طلب العلم وحضور الدروس العلمية.
    ثم بدأت في إلقاء الدروس في السيرة النبوية والكلمات المختصرة والخطب في المساجد تحت توجهات من المشايخ الفضلاء.
    يقول: بفضل الله ثم بدعاء والدتي حفظت القرآن الكريم كاملاً ولله الحمد .
    يقول: ألقي دروس في السيرة كل يوم ( سبت – واثنين – وأربعاء ) كل يوم في مسجد آخر مع التنسيق مع إمام المسجد وخطيباً في جامع في وسط جدة ومنسق للمشايخ والدعاة للكلمات ومواعظ في المساجد .
    يقول: وهذا من فضل ربي كل درس أو خطبة جمعة ألقيها أتصل بوالدتي حفظها الله وأطال عمرها على الطاعة وأطلب منها أن تدعو لي.
    ومن دعاء الوالدة الذي لا أنساه ( الله يفتح عليك، ويجعلك مباركاً أينما كنت، ويوفقك في كلامك، ويرضى عنك، ثم تختم دعائها لا تنسى تقرأ الأذكار يا والدي).
    ولا أنسى كذلك جميل والدي حفظه الله وأمد الله عمره على الطاعة فهو من يشجعني ويدعو لي ويذهب معي يوم الجمعة في مسجدي الذي أخطب فيه ويحضر بعض الدروس التي ألقيها في المساجد جزاه الله عني كل خير .
    ثم قال: والله العظيم يا أخي أحمد لم أقل لك هذة القصة إلا من أجل الفائدة وأن دعوة الوالدين مستجابة بإذن الله كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد على ولده “. رواه أبو داود والترمذي.
    وبفضل الله علي عند نزول راتبي أهدي والدتي حفظها الله شهرياً 500 ريال أضعها لها في مظروف هدية.
    أما والدي حفظه الله فهو في خير ولله الحمد فتح الله عليه في التجارة .
    إن الغاية العظمى في هذه الحياة هو رضى الله عز وجل ثم رضى الوالدين قال صلى الله عليه وسلم: ( رضى الله في رضى الوالد، وسخط الله في سخط الوالد ). رواه البخاري.
    فهما باب من أبواب الجنة وهما من أسباب التوفيق والسعادة في الدنيا والآخرة .
    قال تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [ الإسراء: 23-24 ].

    ونستفيد من هذه القصة فوائد منها :
    1- دعاء الوالدة كان بعد الله في نجاح الداعية في حياته .
    2- جعل لها هدية كل شهر وهذا من أقل الواجبات من الإحسان لها .
    3- حرص الداعية على الأتصال بوالدته أن تدعو له في كل أعماله الخيرية .
    4- رضا الله في رضا الوالدين وسخط الله في سخط الوالدين.
    5- لا تندم على كل ما تقدمة من أعمالك فوق الأرض وسوف تكون شاهدة لك وشفيعة لك بإذن الله تحت الأرض ويوم العرض .
    6- سوف نذهب أنا وأنت من هذه الدنيا فماذا قدمنا لهذا الدين .
    7- أخدم دينك بكل ما تستطيع ولا تستحقر أي عمل فربما كان هذا العمل سبب دخولك الجنة
    8- نعمة عظيمة وجود الوالدين أمامك في هذه الحياة وهم يدعون لك وهذه نعمة لا يشعر بها إلا من فقد والديه .

    أحمد خالد العتيبي

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: bukja.net@gmail.com

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.