• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    هل يجوز النفي مع (قد)- قد لا؟

    كتب لي شاعر صديق:
    طاب يومك:
    قرأت قي شبابي المبكر مقالاً لبنت الشاطئ نشرته في مجلة الهلال، ذكرت فيه أن حرف التقليل ” قد” لا يجوز أن يدخل على المضارع المنفي، أي لا يجوز أن نقول: “قد لا يأتي فلان”، والصحيح أن نقول: ربما لا يأتي، فما صحة ذلك؟

    تحيتي أولاً!
    يخطّئ الفيروزأبادي (القاموس المحيط- مادة “قد”)، وابن هشام (مغني اللبيب، ص 227)، ومحمد العدناني (معجم الأخطاء الشائعة، ص 200)، وغيرهم أن نقول مثلاً:
    “قد لا نحضر الحفلة”، بحجّة أن (قد) حرف يختص بالفعل المثْبت المتصرّف الخبري المجرّد من الناصب والجازم وسين وسوف.
    لكن محمد العدناني نفسه تراجع، ونشر في كتابه التالي- (معجم الأغلاط اللغوية المعاصرة، ص 538- مادة- قد لا أسافر) ما يلي:
    قال ابن جِنّي في (الخصائص، ج1، ص 20)- “كما أن القول قد لا يتم معناه إلا بغيره”، ثم إن (لسان العرب- مادة ذيم) أورد قول المحاربي:
    وكنتَ مسوَّدًا فينا حميدا *** وقد لا تعدَم الحسناء ذاما

    والمثل مشهور، قالته حُبّى العَدْوانية، وكانت جميلة، خطبها أحد ملوك غسان إلى أبيها، فزوّجه إياها، فكان لجلدها خُبث ريح الأدهان والزيت، فلما أصبح زوجها سأله أصحابه: كيف طَروقَتُك؟، فقال: لم أر كالليلة، لولا رويحة أنكرتُها، فسمعت قوله من وراء الستر، فقالت:
    لن تعدم الحسناء ذاما، فذهب قولها مثلاً. (منهم من يبدأ المثل: لا تعدم…).
    قال الأعشى :
    وقد قالت قُتَيلة إذ رأتني *** وقد لا تَعدَم الحسناء ذاما
    ثم إن ابن مالك قال في ألفيته:
    ولاضطرار أو تناسبٍ صُرِف *** ذو المنْع، والمصروفُ قد لا ينصرفْ
    وابن مالك إمام لغوي ثقة يُحتجّ به.

    من الجميل أن إميل يعقوب ذكر أن من يُخطّئ قد تجده أخطأ فيما خطّأه، فقد ضبط ابن هشام في كتابه (مغني اللبيب، ص 461)، وهو يشرح عن “هل”:
    “…بل قد تأتي لذلك كما في الآية، وقد لا تأتي له”.
    كما ضبط الفيروز أبادي الذي كتب في مادة “الدغدغة”:
    “انفعال في نحو الإبط، والبُضْع والأخمص، وقد لا يكون لبعض الناس”.
    (انظر: معجم الخطأ والصواب في اللغة، ص 218)
    أختم بالقول إن مجمع اللغة العربية في القاهرة أجاز دخول (قد) على المضارع المنفي بـ (لا).
    انظر: كتاب الألفاظ والأساليب، ص 1-3.
    ثم إن عباس حسن في (النحو الوافي، ج1، ص 52- في موضوع الفعل وأقسامه) وقف وِقفة دارسة متأنية على هذا الموضوع، وخلص إلى صحة (قد+ لا).

    ب.فاروق مواسي
    faroqmwaseee

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.