• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مع مواضع حذف النون إملاءً

    إليكم ما جمعته وركّزته في هذه الجولة:
    *تنقص النون من كلمتي (مِن) و (عَن) إذا دخلتا على (ما) أو (مَن)، نحو:
    مِـمّا (بدل: من + ما)، مـمّن، عمّا، عمّن.
    *تنقص النون من (إن الشرطية) إذا وقع بعدها (ما) الزائدة، كقوله تعالى: {إما يبلغنَّ عندك الكبَرَ أحدُهما أو كلاهما}- الإسراء، 23،
    أو وقعت بعد (إن الشرطية) لا النافية- {إلاّ تنصروه فقد نصره الله}- محمد، 7، وكقول الأحوص:
    فطلّقها فلستَ لها بكفء *** وإلا يعلُ مفرِقك الحسامُ
    *تنقص النون من (أن) المصدرية الناصبة إذا وقعت بعدها (ما) الزائدة، نحو: أمّا تنفقَ خير لك، أو وقع بعدها (لا) – النافية: عسى ألا تغيب، وما منعك ألا تجتهد، تقدم لئلا يشمتَ بك الناس، أو لا الزائدة: {لئلا يعلمَ أهل الكتاب}- الحديد، 29- أي لأن يعلم.
    ملاحظة:
    لا نحذف النون بعد (أنْ) المخففة من الثقيلة، لذا يجب كتابتها: أشهد أنْ لا إله إلا الله، ونحن في اللفظ ندغمها.
    وكذلك لا نحذفها بعد (أن) المفسّرة،: أوحيت إليه أن لا فائدة من مشروعه.

    *لا نكتب النون بعد الفعل المنتهي بالنون وقد ألحقناه بنون النسوة، فنكتفي بكتابة نون واحدة تكون مشددة:
    أركن+ ن النسوة= أركنَّ، وكُـنَّ، راهنَّ. وكذلك مع (نا) التي هي في محل رفع، آمنّا، أعنّـا.
    على غرار ذلك- إذا كان الفعل المضارع المنتهي بالنون مجزومًا، فعندما تلحقه نون الوقاية نكتفي بأن نشدد النون: لم يُهِـنّي، وفي الأمر المبني على السكون: لا تُعـنّـي!

    انتبه إلى الإعراب في مثل هذه الجمل، حيث نفرد للنون إعرابها!

    * قد تُحذف نون الوقاية من آخر الأحرف المشبهة بالفعل المنتهية بالنون: إنَّ، أنَّ، كأنَّ، لكنَّ، فيصح أن نقول ونكتب: إنّي وإنني، لكنّي ولكنني، كأني وكأنني.

    *تحذف نون الإعراب إذا اجتمعت ثلاث نونات في التوكيد في خطاب المؤنثة: لتسْمَـعِـنَّ، وفي خطاب الذكور: لتسمَـعُـنَّ.

    أ‌.د فاروق مواسي

    faroqmwasee

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.