• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لغتنا العربية

    لغتي نِبراسُ هويتِي وميلادِي
    أصُولُ فيهَا تاريخَ أمتِي وَأمجادِي.
    لغتِي حُروفٌ نُقِشتْ على صَدرِ أجدادِي
    أجمَلُ ما فيها حُرُوفُ الصادِ والضادِ
    أشعارُهَا دُوِّنت مِنْ عَهْدِ ثمودَ وعادِ.
    لغتي تمارِسُها شعوبُ العُربِ والعَجَمِ
    حتى السنغالِ والتشادِ.
    لغتي زينة اللغاتِ
    بها أنزِلَ القرآنُ للخلقِ والعبادِ،
    مكانتها في الشِعرِ صَومَعةٌ
    رَفعَت أسماءَ على الأشهادِ،
    شوقي في بلادِ النيلِ
    والحمدانِي في العراقِ ببغدادِ
    والمتنبي شاعِرَ الشعراءِ،
    فارِسَ الفرسانِ والجيادِ.
    لغتي حروفُهَا بالتِبرِ مُرَصَّعًةٌ
    يشدُو بها الفنانُ والحادِي
    كلِماتُهَا تبقى أصولَ الشعْرِ والأدَبِ
    مِسْكَ اللغاتِ والخطُّ فيهَا نيزكٌ بادِي.

    شعر كمال ابراهيم

    unnamed

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.