• فرحة عارمة بالجزائر بعد التأهل للمونديال

    فرحة عارمة شهدتها مختلف الشوارع الجزائرية ليلة أمس، عقب ترشح منتخبها الوطني لكرة القدم إلى مونديال البرازيل 2014 للمرة الرابعة في تاريخه، بعد فوزه على نظيره البوركينابي، في لقاء الإياب للدور الحاسم بملعب مصطفى تشاكر في مدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائر.

    وبمجرد أن أعلن الحكم السينغالي بادارا دياتا عن نهاية المباراة، معلنا فوز الجزائر بهدف دون مقابل من توقيع صخرة دفاع المنتخب الجزائري مجيد بوقرة في الدقيقة 49 من عمر المباراة، حتى أعلن مناصرو "الخضر" بداية الاحتفال، مطلقين العنان لمنبهات الصوت وحاملين الأعلام والرايات الجزائرية وفانيلات منتخبهم البلد العربي الوحيد، الذي سيشارك في عرس البرازيل العام المقبل، وشعارهم في ذلك "أبناء نوفمبر لا يهزمون أبدا في نوفمبر".

    ووصف مدرب المنتخب الجزائري وحيد حاليلوزيتش في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية الفوز بـ "الانتصار الكبير"، وأهدى الفوز إلى كل الشعب، الذي قال عنه أنه "كان دائما يؤمن به"، وأكد أن "الخضر في مجمل اللقاءين كانوا يستحقون الفوز".

    كما وصف المهاجم إسلام سليماني التأهل بـ "الكبير"، مبرزا أن فريقه عانى سنتين لكنه أنجز مسارا كبيرا، ويستحق الذهاب إلى ريودي جانيرو.

    أجواء الفرحة لم تقتصر على الشوارع والساحات العمومية فقط، بل تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى مكان مفضل للكثير من المحتفلين للتعبير عن مشاعرهم، وتهنئة أنفسهم والشعب الجزائري بهذا الإنجاز، مثمنين جهد محاربي الصحراء.

    يذكر أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم حددت منحة التأهل للمونديال بـ 200 ألف يورو لكل لاعب.

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.