• زيارة السفير الايطالي لصالة العرض للفنون بأم الفحم

    اسضافت صالة العرض في ام الفحم صباح يوم أمس الاثنين السفير الأيطالي السيد فرانشيسكو تالو , وأيضاً الوفد المرافق له , السيدة سيمونتا ديلاسيتا, مديرة صندو ايطاليا إسرائيل وأيضا السيد موريتسيو ديسالفي, مدير المعهد الثقافي الأيطالي في البلاد وبحضور رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان ونائبه السيد مصطفى غليون واعضاء بلدية ام الفحم ,وكذلك الباحث البروفسور مصطفى كبها ,ولفيف من الضيوف من خريجي الجامعات الايطاليه وأيضاً بعض الفنانين وأعضاء الهيئة الأدارية لجمعية الصبار وصالة العرض للفنون ام الفحم.

    هذا ورحب مدير الصالة السيد سعيد ابو شقرة بالضيوف حيث عرض فيلم وثائقي عن وقائع مهرجان فن السيراميك السابق بمشاركة عشرة فنانين ايطاليين وأيضاً بمشاركة السفير الايطالي السابق .

    وبعدها بالضيوف رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان, واشار الى مشروع مشترك بين ام الفحم والسلطة الفلسطينية والحكومة الأردنية, بتمويل ايطالي واوروبي , مؤكدا على اهمية التعاون والتبادل الثقافي بين الشعوب خاصة ايطاليا التي احتضنت المئات من الطلاب الجامعيين الذين يشعرون بالمحبة والأنتماء لأيطاليا بما لاقوة من محبة وترحاب.

    هذا وتحدث السيد مصطفى كبها عن مشاريعه في توثيق الذاكرة الفلسطينية في صالة العرض للفنون وأهمية هذا الثوتيق في غرس المحبة والأنتماء للماضي.

    وتحدثت السيدة فتحية اغبارية والسيد عماد جبارين من قسم الخدمات الاجتماعية في بلدية ام الفحم عن بعض الملفات التي يتعامل معها هذا القسم مشيرة الى انه تم توسيع الخدمات الاجتماعية لتشمل جميع الفئات المجتمعية وليس فقط الفئات ذات الاحتياجات الخاصة واشاروا الى ان قسم الخدمات الاجتماعية يتعامل اليوم مع 5000 ملف والذي يشكل ربع تعداد السكان المحلي قي مدينة ام الفحم

    وتحدثث السيدة زكية محاجنة عن دورها في صالة العرض وعن المشروع النسائي القائم في صالة العرض للفنون ام الفحم وفتح المجال للنساء في تشغيلهم واكسابهم مهنه في فن صنع السيراميك الفخار, وشكرت السيد سعيد ابو شقرة وصالة العرض للفنون على احتضانهم لهذه الفئات من النساء وسنحهم الفرص للنساء وربات البيوت في كسب مهنة للمستقبل.

    السيد محمد يوسف جبارين تحدث عن اهمية العلاقة المتبادلة مع الشعب الأيطالي وقال للسفير :" هناك العديد من الشباب الذين يتلقون تعليمهم الجامعي في ايطاليا ولا شك ان هناك للسفارة دور بأن تساهم في تسهيل تواجدهم وتحسين ظروفهم كما انه هناك حاجة ماسة لأيجاد إطار ثقافي يجمع خريجي الجامعات الأيطالية مع الشعب الأيطالي. ."

    السفير الايطالي السيد فرانشيسكو تالو شكر صالة العرض على استضافته للمرة الثانية وقال:" اتيت هنا للمرة الثانية لانني احببت هذا الصرح الكبير وأؤكد على اهميته الكبرى للشعب الفلسطسنس داخل اسرائيل في كل ما يتعلق في توثيق الذاكرة الفردية والجدماعية وأيضاً قدرة هذا المكان في تطوير الثقافة المحلية وأخذها قدماً الى مستويات العالمية والدولية ونحن في السفارة الأيطالية مثمتلين في المعهد الثقافي الأيطالي في حيفا سوف نعمل كل ما بوسعنا من أجل تطوير ودعم صالة العرض في المستقبل .

    هذا وأكد السفير على اهمية التواصل مع خريجي الجامعات الأيطالية وثوتيق أواصر العلاقة مع هذه الفئة الهامة وخلق علاقات وطيدة مع الشعب الأيطالي وهو سيعمل جهده في هذا المجال.

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.