• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مسرحية رُكَب، إنتاج مسرح أم الفحم الجماهيري تهز الجمهور

    بعد شهر ونصف فقط من تأسيسه، مسرح أم الفحم الجماهيري ينخرط وبجدارة بالمشهد المسرحي الفلسطيني وذلك بعرض راقي ومميز لمسرحية رُكَب بمسرح السرايا في يافا مساء الجمعة الاخيرة, لقد قيل وكُتب الكثير عن المستوى الفني المفاجئ الذي طرحه هذا المسرح الفحماوي بافتتاح باكورة أعماله المسرحية "رُكَب"، في أم الفحم الشهر الفائت وهذه المرة ثبت أن ما قد يُبهر جمهور أم الفحم كفيل أيضاً لتوفير الدهشة عند الجماهير الأخرى. كما الحال بأم الفحم، أيضاً في يافا لقد غصت قاعة المسرح بالحضور أليافي بالإضافة للجمهور الغفير والمتنوع الذي توافد من المدن والقرى العربية لمشاهدة المسرحية. المسرحية التي رُفع عنها الستار بعد خمس وأربعين دقيقة من التوقيت المحدد بسبب الحضور الكبير، أشعلت المسرح على مدار سبعين دقيقة من بالتألق، التجلي والإبداع الذي قدمه كاتب، مخرج وممثل المسرحية طاهر نجيب. لقد سافر العشرات من محبي وداعمي المسرح من أم الفحم إلى يافا لمشاهدة العرض، الذي فجر قنبلة فنية بأم الفحم قُبيل رمضان الأخير، ليشاهدوه للمرة الأولى بالإضافة إلى الكثيرين ممن أرادوا تذوق المسرحية مرةً ثانية. وفي حديث مع المسرحي طاهر نجيب بعد العرض صرح: إن مسرح أم الفحم الجماهيري موجود اليوم بالساحة الفنية ليس كأخرى مسرح بل كمسرح آخَر. إنها مجازفة فنية كبيرة أن يبدأ المسرح إنتاجه الأول بتبنيه الفضاء الفارغ كأسلوب فني. انه أصعب اللغات المسرحية الحديثة حيث ترتكز المسرحية بشكل مطلق على إبداعات النص، الإخراج والتمثيل. ليس ديكورات هناك أو مؤثرات مختلفة لشد المشاهد وكسب تضامنه مع المسرحية بل نجاحها أساساً وحصرياً منوط بالأداء الفني للقائمين على العمل أنفسهم وهذا منطلق اعتزازي وفخري بهذا الإنتاج لأن من قام عليه فحماويون ابتداء بالمنتج وانتهاء بالتسويق. نحن نريد أن نثبت مكانتنا بالحركة المسرحية الفلسطينية لأننا نؤمن بجداراتنا وذلك ليس للمنافسة الفنية النزيهة فحسب بل لدفع المشهد المسرحي المحلي إلى الأمام ووضع بصمة فنية يصبوا الآخرين إلى تبنيها. مسرح أم الفحم الجماهيري يحول مدينة أم الفحم من مستهلك للفنون المسرحية إلى مُصَدر لها. تسرد مسرحية ركب قصة ممثل من الداخلالفلسطيني يعيش في رام الله حيث يعمل ممثلاً ويقوم بدور شخصية "الزير سالم". يغادر رام الله اضطرارياً مع اندلاع الانتفاضة الثانية وينتقل إلى باريس. تصادف عودتهفي تاريخ 11-09-2002 أي في الذكرى السنوية الأولى لأحداث سبتمبر. كفلسطيني يحمل جواز سفر إسرائيلي، لم تستوعب الموظفة بالمطار الفرنسي كيف يمكن لشخصأن يكون إسرائيليا وفلسطينياً بالوقت ذاته. يطول التحقيق بالمطارات في ذاك اليوم ويُعامل بطلنا بشكل استثنائي جداً جداً سواء بالمطار الفرنسي أو بمطار اللد عندوصوله… التفاصيل والحدث الكامل بمسرحية رُكَب.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.