• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    "أكاديمية القادة" في فعاليات مؤسسة القلم الأكاديميه كفرقرع

    في إطار الفعاليات التي تقوم بها الأخوات في مؤسسة القلم الأكاديميه، وضمن مشروع أكاديمية القاده، إستضافت الأكاديمية،  الممرضة سلفيا زيد الحاصلة على لقب أول في التمريض وتحضر للقب ثاني ” في محاضره للفتيات بعنوان ” سن البلوغ ” حيث تحدثت الأخت سلفيا زيد عن سن البلوغ والعوارض التي تقابل الفتاة في هذا الجيل…”. ولاقت المحاضرة إستحسان وإعجاب الفتيات في القادة حيث كان تفاعل ملحوظ من خلال نقاشهن وحوارهن، وهذه تعتبر فرصه لدى الفتيات بوجود متخصصة في هذا المجال لطرح أسئلتهن.

    وفي نهاية المحاضرة، شكرت الأخوات في مؤسسة القلم الأكاديمية سلفيا زيد على تلبية الدعوة التي إن دلت إنما تدل على الكرم والجود لعطائها ..من وقتها الثمين، وبالمقابل وعدت الأخت سلفيا زيد بالعودة إلى الأكاديمية لما لاقته من فتيات خلوقات ومميزات في القادة.

    كما ونظمت الأكاديمية فعاليه ” مشاكل وحلول ” حيث استضافت الأكاديمية الأخت إسراء منير عثامنه ” محرره في شبكة الميثاق في زاوية ” إلى حيث السكينة ” حيث قمن الأخوات بتوزيع الفتيات إلى مجموعات وطرحن عليهن مشاكل لفتيات في جيل المراهقة، بحيث يترتب عليهن، إقتراح حلول لهذه المشكلات.

    هذا وقدمت الأخت إسراء عثامنه بتوجيه ونصح الفتيات، حيث كانت إبداعات الفتيات متعددة، منهن من قامت بكتابة مقاله رائعة عن المشكلة، ومنهن من قدمن حلول خلال نقاش وحوار داخل المجموعة، ومنهن من قمن بعرض تمثيلي معبر، بحيث إستقطبت إنتباه جميع الفتيات وكانت المجموعة مؤلفه من سوار قربي، مروه مصري، ومرح قربي وكانت لديهن مشكله بعنوان “بين نارين” وفحوى المشكلة كان لفتاة في جيل المراهقة كانت محتارة بين حياة اللهو والترف والموضة، وبين إرضاء رب العالمين في إرتداء الحجاب الشرعي، وكانت نهاية التمثيلية في قرار الفتاة في إرضاء رب العالمين وإرتداء الحجاب… ومن هنا تتقدم أكاديمية القادة في مؤسسة القلم الأكاديمية كفرقرع، بأحر التهاني والتبريكات، وتمنياتها بالثبات للأخت سوار قربي لإرتدائها الحجاب .

    وفي نهاية الأسبوع الماضي، إستضافت الأكاديميه مجموعة من طالبات الجامعة العبرية في القدس، كلٌ من الأخوات، أديم أحمد مصاروه، الحاصلة على لقب أول في خدمه اجتماعيه وتحضر للقب ثاني، والأخت أماني عبد الرحيم أبوفنه، خدمة إجتماعية سنة ثانيه، والأخت إيمان عبد الرحيم أبوفنه، علم نفس سنه ثانيه، حيث قدمت الأخت أديم مصاروه محاضره بعنوان “بر الوالدين” وسلطت الضوء على علاقة الفتاة بأمها وكيف تبرها  تحت الآيه الكريمة  قال تعالى في سورة الإسراء (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا)، وإستشهدت بأحاديث نبوية تتكلم عن البر، وقد تفاعلت الفتيات مع المحاضرة بشكل رائع جداً، كون تقديم المحاضرة كان جذاباً وممتعاً، وأحيت بالفتيات روح التنافس لإرضاء أمهاتهن وبرهن بالكلمة الطيبة، ومساعدتهن بأعمالهن البيتية لكسب  رضاهن..”.

    هذا وفي نهاية المحاضرة شكرن الأخوات في الأكاديمية، كلٌ من الأخت أديم مصاروه، والأخت إيمان وأماني أبوفنه على حضورهن وبذل مجهود كبير، في سبيل تقديم الأفضل لفتيات الأكاديميه ومن جهتها عبرت مصاروه عن سعادتها وعن إعجابها الشديد بنوعية الفتيات داخل الأكاديمية، وحسن إصغائهن، وأسلوبهن الراقي في النقاش والحوار المميز والمتميز، ووعدت في العودة بمحاضرات أخر بمشيئه الله عز وجل..”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. كل الإحترام … قادة بتجنن !! بارك الله فيكن يا منى وميمونة الله يحماكن ويثبتكن ويجعلكن عز للإسلام وتحية كبيرة لبنات القادة !
      إلى الأمام 😀

    2. كل الاحترام للقائمين على هذه الفعاليه ونحن بحاجه لفعاليات اضافيه ودائمه من هذا المنطلق فيها تنوير وارشاد الاولاد على حد سواء ,لنبني امه صالحه وواعيه في سبيل حب الله , فان ينصركم الله فلا غالب لكم و الى الامام

    3. تحية لكل فرد من بلدي يسعى بكل السبل لغرس أجمل ألقيم ألدينية, ألأخلاقية والانسانية في كل قلب وكل عقل من ذكر وأنثى …فبكن ..وبأمثالكم جميعاً بلدي فخورة عزيزة ولنبقى كلنا تاج كفرقرع.

    4. عنجد عنجد كل الاحترام…مبيّن عم تتعبوا من أجل غرس القيّم سواء دينية وانسانية انا بشجع كثير وبحيي القائمين على العمل!!الله يحميكن! والى الامام

    5. شكرا لكن على هذة المبادرات القيمة في توعية فتياتنا دمتن لهذا البلد الرائع

    6. بارك الله بكن ايتها الاكاديميات , انتن ورود البلدة التي تتفتح كل يوم ولن تذبل باذن الله لاننا مرفوعين الراس دائما !

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.