• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    “سوزان مسعود” فنانة تشكيلية من عرعرة

    سوزان حسين مسعود من قرية عرعرة لديها موهبة الرسم والإبداع الفني التشكيلي , حيث ان ما تراه العين من أشكال وألوان له عدة جوانب ظاهره وباطنه وألفن التشكيلي هو الذي يعيد اكتشاف الواقع ممزوجا بالخيال ورؤية الفنان التشكيلي هي وجهة نظره الخاصة وهي التي تثير التأصل والتساؤل وتثري خيال المتلقي وتسلط الضوء على الكثير من جوانب الواقع التي قد تبدو خفيه .
    وتقول سوزان “أتعلم الرسم التشكيلي في كلية “تسيمح ” في طبريا , بعددة مجالات منها الفخار , الڤتراج وغيرها , واطمح بان اكمل مسيرة الفن بعده اتجاهات. بدأت هذه الموهبة منذ طفولتي وأردت ان اطورها ولكن لم ارى الدعم الكافي لهذا المجال بالوسط العربي . تتطرق رسوماتي الى العديد من المواضيع ولكل لوحة ميزة خاصة وتعبير مميز وأسلوب اخر . رسوماتي تتحدث عن البيت القديم والقرى المهجرة والمياه والامل الحب وشجرة الزيتون . شاركت بالعديدد من المعارض المحلية في ام الفحم ومنطقه زيمر , وفي منطقه العفوله كان لي معرضين مع مجموعه شجرة الزيتون , ومعرض “الديناميت” في الناصرة حيث عرضت خلاله 30 لوحه فنيه مميزه حول التعايش العربي اليهودي.
    كما وشاركت بمعرض دولي في فرنسا بعنوان ” شجره الزيتون” .
    وأضافت: “بالنسبة لمعرض فرنسا فقد شمل لوحات تمثل التعاون والتعايش وتمثيل المرأة العربية وكيانها وكم هي قادره وتقدر على حمل الكثير من المعاني, منها انها أمراه مثاليه إنسانه وأم , والأهم من كل هذا انها تقوم بالعديد من الوظائف في آن واحد ومن هنا تتمكن من تجسيد شخصيتها وشخصية الوطن من خلال شجرة الزيتون التي تعبر عن الانتماء للوطن وآلام المثابرة ومدى معاناتها نحن الشعب الفلسطيني لذلك فان هذا المشروع هو يجمع بين مجتمعين المجتمع العربي والمجتمع اليهودي حيث نجتمع نحن كمجموعه نمثل شعب واحد داخل دوله واحده بعيدا كل البعد عن الأمور السياسية التي تعرقل دروبنا “.
    وتكلمت سوزان عن مجموعتها الفنية فقالت : “نحن مجموعه رسامات عربيات ويهوديات بدأنا في في خطوه الاولى على رسم شجره الزيتون التي تمثل كل شخص وحوار بين الحضارات والعمل المشترك يرمز الى الحياه المشتركه بين العرب واليهود عاى أساس الحوار كمبدأ لحل الخلافات وكل ذلك من باب الاعتراف بالآخر المختلف من هنا كان دورنا في المعرض والرسالة التي نجملها للعالم بان هناك ما يستحق الحياه على هذه الارض والاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيه لا سيما اننا نعيش في مجتمع ديمقراطي للإنسان قيمه مركزيه لانه قادر على تحقيق ذاته وهذا ما تحمله الرسومات التي تم عرضها في فرنسا ونأمل الدعم المتواصل لهذا الفن الذي يعبر عن حال آلامه.نعتبر الفن على انه الحوار بعينه والجسر الذي يؤدي الى بر الامان وان الحياة تتغير وتتبدل ولعل الفنان بإبداعه هو عنوان لهذا التغير الذي نحلم . نحن امة واحدة في هذه الدوله ولا بد من العيش على ارض واحدة بسلام وآمن واستقرار . ان الفنان بإبداعه يحمل للعالم فرحة الاطفال وأمالهم للعيش بأمن واستقرار جنبا الى جنب بعيدا عن حومات الوغى لان الأمهات سئمن البكاء ويتطلعن الى مستقبل أمن وهذا ما تحملها تلك اللوحات حب الانسان كونه إنسانا ادميا واحترام الواحد منا للآخر . ان البلاد مهما كان حجمها وكثافة سكانها لا تضيق بأحد وتتسع للجميع”.

    SOZANAQEL1

    SOZANAQEL11

    SOZANAQEL12

    SOZANAQEL13

    SOZANAQEL14

    SOZANAQEL15

    SOZANAQEL16

    SOZANAQEL17

    SOZANAQEL18

    SOZANAQEL19

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. كل الاحترام للفنانه سوزان مسعود ايشي برفع الراس انه يكون عنا فنانات مبدعات نتمني لك المزيد من النجاح وان يكون لك معرض خاص بك لنتعرف اكثر عليك

    2. أختي عزيزتي مبارك نجاحك في المعرض الذي أقيم في فرنسا ان هذا نجاح ليس فقط لك، إنما لبلدك التي حتما تحتاج مثل هذه المهارات التي تعبر عن قيمنا وتراثنا ومن هنا لوحتك الفنية التي نالت إعجاب الكثير من الفنانين المشهورين في فرنسا، لم يمعن النظر فيها اي من الشخصيات الاداريه ان كانت على نطاق القريه او الوسط العربي او مؤسسه داعمه لا اعلم من أية ناحية لكنني أفسر هذا الإهمال من جانب اللامبالاة ، وان أمعنوا في النظر لهذه اللوحات التي قمتي برسمها بأناملك إنما تعبر عن صمودنا ومثابرتنا نحن الاقليه في الدوله ومن هنا ننطلق بصرخه عاليه قويه لكي نشجع هذه الجواهر التي لا تقدر بثمن، وندعم هذه الشخصيات التي منها نتمكن من نقل صرختنا والدفاع عن قوميتنا داخل الصراع اليومي الذي نعيش فيه، كل الاحترام يا عزيزتي وأتمنى ان تكون هذه البداية والى الامام.

    3. برافو سوزان اشي برفع الراس تحياتي الك وان شاء الله بتضلي دائمة التألق والنجاح

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.