• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    مؤتمر "الفن والذاكره" في صالة العرض والفنون بام الفحم

    تحتضن صالة العرض والفنون في ام الفحم في الايام الحالية  بين 20-23 شباط الجاري مؤتمرا دوليا يحمل عنوان ! التاريخ الشفوي الفن والذاكرة “، يشارك فيه كبار الباحثين الأكاديميين والمتخصصين في مجال التاريخ الشفوي وحفظ الذاكرة .

    وعن أهمية هذا المؤتمر يقول الفنان سعيد ابو شقره مدير صالة العرض للفنون بان هذا المؤتمر يفتح أفاقا جديدة من اهتمامات صالة العرض للفنون ويتزامن مع جهودها لتجنيد التاييد والدعم لمشروع اقامة متحف الفن الحديث , ومشروع اقامة ارشيف عصري لتاريخ منطقة وادي عاره وام الفحم بشكل خاص ، والتاريخ ،الفلسطيني بشكل عام .

    اما البروفيسور مصطفى كبها ، المدير الاكاديمي لارشيف ذاكرة المكان في صالة العرض , واحد منظمي هذا المؤتمر ، فقد شدد على اهمية عقد هذا المؤتمر في صالة العرض للفنون في مدينة ام الفحم بالذات مؤكدا على كون التاريخ الشفوي احد اهم المصادر المتاحة لصياغة الذاكرة الفلسطينية الجماعية .

    ومن الجدير ذكره ان المؤتمر افتتح بمحاضرة القاها السندرو بور ثيلي وهو احد اهم الباحثين على مستوى العالم في موضوع التاريخ الشفوي .كما وشارك ايضا البروفيسور قيس فرو , البروفيسور اسماعيل ابو سعد , والسيده روضه مخول- مرقس .هذا اضافه للفنانين سعيد ابو شقره , وعمار يونس .

    وقد شكر السيد سعيد ابو شقره في كلمته الترحيبيه في الافتتاح الاحتفالي للمؤتمر في صالة العرض للفنون ام الفحم كل القائمين على تنظيم المؤتمر البروفيسور مصطفى كبها , والسيدة ليلي شطيرن, والدكتورة رعيا كوهن من المركز الايطالي للتاريخ الشفوي وكذلك السيد جوفاني بيلونكا رئيس المركز الثقافي الايطالي في حيفا وذلك على دعمه للمؤتمر ومشاركته الفعالة فيه .

    هذا وقد احتفلت صالة العرض للفنون في ام الفحم يوم السبت الأخير يوماً دراسياً آخراً حول موضوع الفن التشكيليل الفلسطيني بمرآة الفن التشكيلي الأسرائيلي وقد شارك في هذا اليوم الدراسي كل من الباحث الدولي جدعون عوفرات, الفنان فريد ابو شقرة والباحث الدكتور اسماعيل ناشف والفنان اسد عزي الذي ادار الحوار بين المشاركين والجمهور.

    في نهاية اللقاء رافق الفنان وليد ابو شقرة الضيوف لشرح مفصل حول المعرض واللوحات المعروضه.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.